مشرف يطلب العون الدولي للتحقيق في اغتيال بوتو

برويز مشرف يحمل ما سماه الإرهاب مسؤولية اغتيال بينظير بوتو (الفرنسية)

قال الرئيس الباكستاني برويز مشرف إن بلاده قررت الاستعانة بجهات دولية في التحقيق في حادث اغتيال رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو ودافع عن قرار تأجيل الانتخابات التشريعية.

وكشف الرئيس مشرف في خطاب متلفز موجه للشعب الأربعاء أن فريقا من الشرطة البريطانية سكوتلانديارد سيشارك في التحقيقات الخاصة باغتيال بوتو.

وقد رحبت الولايات المتحدة بطلب باكستان مساعدة الشرطة البريطانية وقالت إنها مستعدة بدورها لمساعدة السلطات الباكستانية في التحقيق في اغتيال بينظير بوتو.

وقبل ذلك بساعات كانت فرنسا والاتحاد الأوروبي قد عرضا على الرئيس الباكستاني إرسال خبراء فرنسيين أو أوروبيين للمساعدة في التحقيق في اغتيال بوتو. وجاء ذلك العرض على لسان وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر الذي يزور باكستان.

وفي سياق التحقيق المحلي في اغتيال بوتو نشرت السلطات الباكستانية صورة رأس مقطوع وأخرى لرجلين يقفان وسط الحشود قبل لحظات من اغتيال بوتو، وعرضت جائزة مقدارها 164 ألف دولار لمن يتعرف عليهما.

وفي نفس الخطاب دعا الرئيس مشرف إلى بقاء البلاد موحدة ضد ما سماه الإرهاب "الذي يقف وراء اغتيال بينظير بوتو" التي كانت تسعى من أجل "نشر الديمقراطية ومكافحة الإرهاب" في البلاد.



برنار كوشنر زار مكان اغتيال بينظير بوتو وعرض المساعدة للتحقيق في الحادث (الفرنسية)

تبرير التأجيل
من جهة أخرى حاول الرئيس مشرف تبرير قرار لجنة الانتخابات تأجيل الانتخابات التشريعية التي كان منتظرا إجراؤها في الثامن من الشهر الجاري.

وقال الرئيس مشرف إن إرجاء الانتخابات التشريعية إلى 18 فبراير/شباط المقبل كان "أمرا لا بد منه" ووصف قرار اللجنة الانتخابية تأجيل الاقتراع بأنه في محله.

وكان رئيس اللجنة قاضي محمد فاروق قال في وقت سابق اليوم خلال مؤتمر صحفي إن لجنة الانتخابات ترى أن تنظيم الانتخابات في الثامن من الشهر الجاري أصبح غير ممكن بسبب الاضطرابات التي شهدتها البلاد في أعقاب اغتيال بوتو وخلفت مقتل العشرات.

وتقول اللجنة إنها تشاورت بشأن قرار التأجيل مع الأحزاب السياسية، مؤكدة أن الأمر يحتاج لنحو شهر للإعداد لعمليات التصويت "من أجل توفير انتخابات حرة ونزيهة".

وقالت كبرى أحزب المعارضة إنها ستشارك في الانتخابات التشريعية على الرغم من تأجيلها. وقرر حزب الشعب الذي كانت تقوده بينظير بوتو المشاركة في الانتخابات. وكانت القيادة الجديدة للحزب قد انتقدت قرار التأجيل.

كما أعلن حزب الرابطة الإسلامية بزعامة رئيس الوزراء السابق نواز شريف أنه سيشارك في الانتخابات رغم أنه اعتبر قرار تأجيلها "ظالما وغير معقول".

المصدر : وكالات