نيكولاس بيرنز يستقيل من الخارجية الأميركية

epa01036595 U.S. Under-Secretary of State for Political Affairs Nicholas Burns delivers a speech on Franco-American relations at the European American Press Club

نيكولاس بيرنز يستقيل لأسباب خاصة ليخلفه وليم بيرنز (الأوروبية)

ذكر مصدر حكومي أميركي أن نيكولاس بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية سيقدم استقالته اليوم وسيقوم الرئيس جورج بوش بتعيين السفير الأميركي في موسكو وليم بيرنز مكانه.

وتوقع المصدر أن يأتي إعلان استقالة بيرنز -وهو الثالث من حيث الأهمية في الوزارة- على لسان الوزيرة كوندوليزا رايس.

وذكر المصدر كذلك أن أسباب استقالة بيرنز (51 عاما) شخصية وأنه سينتقل للعمل في القطاع الخاص، مع العلم أن المسؤول المذكور سيواصل أداء مهماته الوظيفية حتى مارس/آذار المقبل.

وأمضى نيكولاس بيرنز 25 عاما في السلك الدبلوماسي الأميركي عمل خلالها سفيرا لبلاده لدى حلف شمال الأطلسي وفي اليونان وشغل كذلك منصب المتحدث باسم وزارة الخارجية.

ويعرف عن المسؤول الموشك على الاستقالة قيادته للجهود الدبلوماسية لإدارة بوش لفرض عقوبات جديدة على إيران، إضافة إلى إشرافه على المفاوضات الخاصة بالتعاون النووي مع الهند.

أما وليم بيرنز، الذي لا يمت بصلة القرابة لنيكولاس, عمل مساعدا لوزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى وسفيرا للولايات المتحدة بالأردن، كما عمل في أقسام التخطيط بوزارة الخارجية وفي مجلس الأمن القومي الأميركي.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة