نمور التاميل يؤكدون رغبتهم بمواصلة الهدنة مع الحكومة

REUTERS/An undated handout image released October 22, 2007 by Sri Lankan Tamil Tigers rebels shows suicide fighters posing with their leader V.Prbhakaran before taking part in an air attack at dawn today on the Sri Lankan
نمور التاميل يتمسكون بمعاهدة وقف إطلاق النار في الوقت الضائع (رويترز-أرشيف)نمور التاميل يتمسكون بمعاهدة وقف إطلاق النار في الوقت الضائع (رويترز-أرشيف)

قالت جبهة نمور تحرير تاميل (إيلام) إنها ترغب في مواصلة معاهدة وقف إطلاق النار التي وقعتها عام 2002 مع الحكومة السريلانكية، وذلك بعد أسبوع من انسحاب الأخيرة رسميا من المعاهدة.

 
وفي أول تصريح علني على قرار الحكومة، قال زعيم الجناح السياسي لحركة نمور التاميل ب. ناديسان إنهم أصيبوا بـ"الصدمة وخيبة الأمل" من "القرار الأحادي" للحكومة السريلانكية بالانسحاب من المعاهدة.
 
وأكد ناديسان في بيان له أن التاميل كانوا "مستعدين لتطبيق كل بند" من الاتفاقية التي توسطت فيها النرويج قبل ست سنوات و"احترامها مائة بالمائة".
 
وطالب ناديسان المجتمع الدولي أن "يزيل فورا" صفة الإرهاب عن حركته، وأن يكفّ عن تصديق "الدعاية الكاذبة" للحكومة السريلانكية.
 
وتعتبر كل من الولايات المتحدة والهند والاتحاد الأوروبي وكندا جبهة نمور تحرير تاميل منظمة أجنبية إرهابية.
 
دعوة وتحذير
كما جدد ناديسان طلبه من النرويج مواصلة دور الوساطة "مع دعم المجتمع الدولي". ولم يصدر تعليق من النرويج على هذه التصريحات.
 
وجاءت تصريحاته بعد لقائه برئيس البعثة الأوروبية المفوضة مراقبة الهدنة جوهان سولفبرغ الذي فقد هذا التفويض بانتهاء الهدنة.
 
من جهة ثانية حذر رئيس وفد نمور التاميل في محادثات السلام أس. بوليديفان في مكالمة هاتفية مع وكالة رويترز من أنه إذا "وقعت حرب شاملة" عليهم فإنهم سيواجهونها، مذكرا الجيش السريلانكي بما وصفه بالمصير الذي واجههم في عامي 1997 و1998، وهي أكثر السنوات دموية في تاريخ الصراع بين الطرفين.
 
ويذكر أن المعارك بين الحكومة السريلانكية ومتمردي التاميل اندلعت مجددا الأسبوع الماضي مخلفة وراءها 172 قتيلا، بحسب تصريحات الجيش السريلانكي.
 
كما أن وقف إطلاق النار غير قائم فعليا منذ بداية عام 2006 عندما اندلعت موجة جديدة من الحرب الأهلية حيث قتل أكثر من خمسة آلاف شخص منذ مطلع ذلك العام فقط ونحو 70 ألفا منذ بدء الحرب بين الطرفين عام 1983.
المصدر : وكالات

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة