معسكر نكوندا يعلق مشاركته بمؤتمر سلام شرق الكونغو

(FILES) A file photo taken 13 October 2007 shows dissident general Laurent Nkunda gesturing at his mountain base in Kachanga, eastern Congo.

لوران نكوندا يقود تمردا منذ 2004 لحماية أقلية التوتسي (الفرنسية-أرشيف)لوران نكوندا يقود تمردا منذ 2004 لحماية أقلية التوتسي (الفرنسية-أرشيف)

أعلن وفد المؤتمر الوطني من أجل الدفاع عن الشعب بزعامة الجنرال المخلوع لوران نكوندا الخميس تعليق مشاركته في مؤتمر السلام في المناطق المضطربة شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية والذي افتتح في السادس من يناير/كانون الثاني الجاري في غوما عاصمة شمال كيفو.

وعزا رئيس الوفد كامباسو نغيزي تعليق المشاركة بأن السلطات لم تقدم ضمانات لأمن الفريق المفاوض.

وأشار إلى أن هذا القرار اتخذ إثر "اعتقال" سيرافين ميريندي أحد مسؤولي المؤتمر الوطني خطأ للالتباس بين اسمه واسم ملاحق من القضاء متهم بالمشاركة في اغتيال الرئيس السابق لوران كابيلا والد الرئيس الحالي جوزيف كابيلا، قبل أن يتضح أن المتهم شخص آخر.

من جانبها قالت بعثة الأمم المتحدة إنها قامت بإجراء للتثبت من هوية ميريندي غير أنها نفت أن تكون هددته أو أوقفته.

وتواصلت المباحثات الخميس في إطار مؤتمر السلام بعروض قدمها مختلف وفود قبائل شمال كيفو.

ويشارك 1300 شخص في مؤتمر السلام الذي نظم ببادرة من الرئيس كابيلا بهدف وضع أسس "سلام دائم" وتنمية منطقة شمال كيفو.

ويشهد إقليم شمال كيفو منذ أغسطس/آب 2007 مواجهات عنيفة بين القوات المسلحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية وجنود متمردين انضموا إلى لوران نكوندا كانوا ألحقوا خسائر فادحة بالجيش النظامي في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة