فوز كلينتون بنيوهامشير يؤجج سباق الرئاسة لدى الديمقراطيين

New York Senator and Democratic presidential candidate Hillary Clinton (L) waves from the stage beside rival Illinois Senator Barack Obama (R) at the end of the ABC/Facebook New Hampshire debates in Manchester, 05 January 2008.

مرحلة نيوهامشير تعطي دفعة للتنافس بين باراك أوباما وهيلاري كلينتون (الفرنسية-أرشيف)

حققت السيناتورة هيلاري كلينتون المفاجأة في الانتخابات التمهيدية في سباق الرئاسة الأميركي وفازت بالمرحلة الثانية في ولاية نيوهامشير في خطوة أعطت دفعة قوية للسباق في معسكر الديمقراطيين.

وكانت كل التوقعات تشير إلى أن السيناتور باراك أوباما الذي تقدم في الجولة الأولى بولاية أيوا سيواصل المسير متقدما، إلا أن كلينتون كذبت كل استطلاعات الرأي وتقدمت عليه بفارق ضئيل.

وحصلت كلينتون فقط على 39% من أصوات ناخبي ولاية نيوهامشير مقابل 37% لمنافسها أوباما، وهو ما سيعطي نفسا جديدا للسباق لتحديد من الذي سيرشحه الديمقراطيون لمواجهة المرشح الجمهوري في انتخابات الرئاسة المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وتعليقا على هذه المرحلة قال الجامعي الأميركي بيتر براون إن السباق بين المرشحين الديمقراطيين "بات مفتوحا على كل الاحتمالات" بعد أن "كان الجميع يعتقد أن كلينتون لا تقهر. وبعد أيوا ظن الجميع أن الأمور محسومة لصالح أوباما. أما الآن فإننا من جديد أمام سباق غير واضح النتائج".

وفي نفس المنحى قال أستاذ العلوم السياسية إريك ديفيس إن "السباق الديمقراطي مفتوح ولن يحسم على الأرجح قبل الخامس من فبراير/شباط" المعروف بـ"الثلاثاء الكبير" حيث تجري انتخابات تمهيدية ومجالس ناخبين في حوالي عشرين ولاية.

جون ماكين يفوز بالمرحلة الثانية للانتخابات التمهدية لدى الجمهوريين (الفرنسية)جون ماكين يفوز بالمرحلة الثانية للانتخابات التمهدية لدى الجمهوريين (الفرنسية)

معسكر جمهوري
أما في المعسكر الجمهوري، فقد فاز السيناتور جون ماكين بترشيح الحزب الجمهوري في الانتخابات بولاية نيوهامشير، متقدما على حاكم ولاية ماساتشوستس السابق مت رومني.

وتعليقا على ذلك الإنجاز قال مارك ماكينون مستشار السيناتور ماكين إن نجاحه يمثل "قصة رجوع"، وأضاف "لقد عاد من بين الأموات. الجميع قالوا إنه لن ينهض من جديد. ها هو حقق ذلك بشجاعة".

وبخصوص مسار الانتخابات في المعسكر الجمهوري يتوقع أستاذ العلوم السياسية في جامعة ميريلاند، جيمس غيمبل أن "تنحصر المنافسة بين جون ماكين ومايك هوكابي".

وتعليقا على مرحلة نيوهامشير قال غيمبل إن "حلول مت رومني في المرتبة الثانية في نيوهامشير بعدما جاء في المرتبة الثانية في أيوا أيضا يشكل نكسة" مذكرا بأن "رومني أنفق الكثير من المال والوقت في هاتين الولايتين من دون أن يحقق الفوز في أي منهما".

وتجري الانتخابات التمهيدية الجمهورية المقبلة في 15 يناير/كانون الثاني في ميشيغن (شمال) وهي الولاية التي نشأ فيها رومني وكان والده حاكمها.

المصدر : وكالات

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة