دبلوماسيون أميركيون ينتقدون سياسة بوش في العراق

مبنى تحت الإنشاء للسفارة الأميركية في بغداد (الفرنسية)مبنى تحت الإنشاء للسفارة الأميركية في بغداد (الفرنسية)

أظهر مسح أجرته رابطة الدبلوماسيين الأميركيين أن نحو نصف الدبلوماسيين الأميركيين الذين عبروا عن عدم الرغبة في الخدمة بالعراق، قالوا إن السبب الرئيسي لذلك هو أنهم لا يؤيدون سياسات إدارة الرئيس جورج بوش هناك.

كما أظهر المسح الذي أجرته الرابطة التي تمثل جميع الدبلوماسيين المحترفين وليس السياسيين المعينين ونشر الثلاثاء، أن معظم الدبلوماسيين الأميركيين يشعرون بالاستياء مما يرون أنه نقص في الموارد، ويعتقد أربعة دبلوماسيين من بين كل عشرة أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس لا تدعمهم على نحو كاف.

شمل المسح آراء 4311 عضوا من العاملين في السلك الدبلوماسي من العدد الإجمالي الذي يبلغ 11500، ولم يتضح إلى أي مدى يمثل هذا المسح الدبلوماسيين الأميركيين، لكنه أظهر أن ما يقوله كثير من الدبلوماسيين يعكس  مشاعر استياء متنامية في صفوفهم.

ولم يسأل الدبلوماسيون عما إذا كانوا راغبين أو غير راغبين في الخدمة في العراق، وإنما سئل غير الراغبين عن السبب في ذلك، كما سئل الذين لديهم الاستعداد للذهاب إلى هناك عن السبب.

ومن الأسباب الأخرى للرافضين الذهاب إلى العراق، القلق الأمني من البعد عن الأسرة والعقبات التي تعترض القيام بالمهام المطلوبة. بينما كان أكبر دافع لدى الراغبين هو زيادة الأجر والإحساس بالمواطنة والترقي.

ووجد أن 68% من الذين شملهم المسح الذي أجري نهاية العام الماضي يعارضون قرار رايس ببحث إجبار الموظفين على الذهاب إلى العراق حيث تعاني السفارة من نقص في عدد العاملين.

المصدر : رويترز

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة