متمردو نيبال السابقون يطالبون بإلغاء فوري للملكية

ملك النيبال وزوجته خلال إحدى المناسبات الدينية في كتماندو (الفرنسية-أرشيف)

طلب المتمردون السابقون في نيبال الحكومة بعقد جلسة طارئة وخاصة لاتخاذ قرار بشأن إلغاء نظام الملكية المعمول به منذ قرون في المملكة.

 

وقال مسؤولون نيباليون الجمعة إن المتمردين الماويين السابقين قدموا طلبهم لمكتب لرئيس الوزراء جيريجا باراساد كير، في انتظار قرار بشأن مصير الملكية في البلاد.

 

وأصبح الإلغاء الفوري والسريع للملكية في نيبال وإعلان نظام جمهوري في صدارة المطالب التي ينادي بها المتمردون السابقون.

 

ويشغل المتمردون الماويون السابقون 84 مقعدا من إجمالي مقاعد البرلمان الـ330، وهذا العدد يعد كافيا لإدراج الطلب الخاص بعقد جلسة خاصة، لكن صدورالقرار يتطلب أغلبية الثلثين لاعتماده.

 

وتقول أحزاب سياسية أخرى إنها تدعم فكرة إلغاء الملكية، ولكن بعد انتخاب اللجنة الدستورية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

 

ورغم ذلك يريد الماويون إلغاء فوريا للملكية، وقال حزب الكونغرس الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء والذي يعد أكبر حزب سياسي في البلاد، إنه يؤيد فكرة الجمهورية ولكن فقط بعد تشكيل اللجنة الدستورية.

 

وتبدو الحالة كأنها دعوة عامة  للماويين من أجل الانضمام للحكومة الانتقالية. ومن المقرر إجراء انتخاب اللجنة الدستورية التي ستعد الدستور الجديد وستقرر النظام السياسي في المستقبل.

 

يذكر أن الماويين حاربوا النظام الملكي في نيبال عقودا طويلة بغرض تغيير هذا النظام المتوارث منذ  قرون طويلة.

 

وقد دخل المتمردون الحكومة الانتقالية العام الحالي بعد أن وقعوا اتفاق سلام العام الماضي. لكنهم سحبوا تأييدهم للتحالف الحاكم يوم 18 سبتمبر/أيلول الحالي مطالبين بإلغاء النظام الملكي.

 

كما طالبوا أيضا بتشكيل لجنة  تحقيق في مصير أنصارهم الذين اختفوا فترة الصراع.

المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من أنظمة حكم
الأكثر قراءة