أنصار فوجيموري يتظاهرون احتجاجا على اعتقاله في بيرو

مؤيدون لفوجيموري يطالبون بإطلاق سراحه (رويترز)

تظاهر مئات من أنصار رئيس بيرو السابق ألبرتو فوجيموري أمام قاعدة للشرطة بالعاصمة ليما احتجاجا على اعتقاله هناك بعد تسلمه من السلطات التشيلية.

وكان فوجيموري قد وصل إلى البلاد وذلك لأول مرة منذ سبعة أعوام، تحت حراسة مشددة للمثول أمام القضاء تحت تهم بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان وسرقة أموال عامة أثناء فترة حكمه التي استمرت عشرة أعوام في التسعينيات.

وفور هبوط الطائرة التي تقله في قاعدة تابعة لسلاح الجو في ليما أحاط بها حراس مسلحون، حيث نقلوه لمركز للشرطة.

ستة اتهامات
وتأتي عودة فوجيموري بعد يوم واحد من إجازة المحكمة العليا في تشيلي تسليمه لبلاده بناء على ستة اتهامات من بينها مذبحتا باريوس التوس ولا كانتوتا في أوائل التسعينيات عندما كانت بيرو في حرب مع جماعة الطريق المضيء الماوية المتمردة.

ألبرتو فوجيموري متهم بانتهاكات لحقوق الإنسان وسرقة أموال عامة (الفرنسية-أرشيف)

وكان فوجيموري يعيش في تشيلي منذ عام 2005 عندما اعتقل بناء على أمر اعتقال دولي بعد وصوله قادما من اليابان مسقط رأس والديه والتي عاش فيها منذ انهيار حكمه عام 2000.

وكان فوجيموري يخطط لاستئناف نشاطه السياسي في بيرو حيث قضى فترتين كرئيس للبلاد كما أن حزبه التحالف من أجل المستقبل مؤثر في الكونغرس.

وفي ليما حثت حكومة الرئيس آلان غارسيا الشعب على عدم السماح للمحاكمة الوشيكة لفوجيموري بأن تصبح قضية لتفجير الخلافات.

وطلبت كياكو ابنة فوجيموري والعضو في الكونغرس من الحكومة منع التسرع في إصدار حكم وقالت إنها تخشى على حياة أبيها.

المصدر : وكالات