عـاجـل: أمير قطر يوجه بإرسال مساعدات طبية إلى إيطاليا لمواجهة تفشي فيروس كورونا تتضمن مستشفيين ميدانيين

السداسية تبحث آليات تفكيك البرنامج النووي لكوريا الشمالية

وزير خارجية كوريا الجنوبية: الجولة الجديدة ستبحث المرحلة الثانية من اتفاق فبراير/ شباط (رويترز-أرشيف)

أعلنت وزارة الخارجية الصينية رسميا اليوم الجمعة أن الجولة السابعة من المحادثات السداسية ذات الصلة بالملف النووي لكوريا الشمالية ستبدأ في العاصمة بكين في 27 سبتمبر/ أيلول الجاري بمشاركة جميع الأطراف.

 

وأكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية في بيان نشر على الموقع الإلكتروني الخاص بالوزارة أن المحادثات ستستغرق أربعة أيام، حيث من المتوقع أن تبحث الجولة الجديدة سبل تطبيق المرحلة الثانية من اتفاق فبراير/ شباط الماضي.

 

ويأتي الإعلان عن انطلاق الجولة الجديدة من المحادثات بعد زيارة قام بها وفد من الخبراء الروس والأميركيين والصينيين إلى كوريا الشمالية الأسبوع الفائت لمناقشة التفاصيل الفنية لتفكيك البرنامج النووي والاتفاق مع بيونغ يانغ على كيفية تطبيق التزاماتها على هذا الصعيد.

 

وتشارك في هذه المفاوضات كل من روسيا والصين واليابان والولايات المتحدة والكوريتين.

 

المرحلة الثانية

في هذه الأثناء شدد وزير الخارجية الكوري الجنوبي سونغ مين سون على أن قضية "حظر الانتشار النووي" تدخل في صلب المحادثات السداسية مع الجار الشمالي وتحديدا فيما يتعلق بالإبلاغ عن جميع الأنشطة النووية وتفكيكها.

 

وأضاف سونغ أن الجولة الجديدة من المحادثات السداسية ستبحث في إعداد مسودة تتعلق بالمرحلة الثانية التي تهدف إلى تعطيل جميع المنشآت وتعليق البرامج النووية الكورية الشمالية تمهيدا للمرحلة اللاحقة التي تختص بنزع الأسلحة النووية.

 

من الجلسة الختامية للمحادثات التي جرت في فبراير/ شباط الماضي (الفرنسية-أرشيف)
وقال الوزير الكوري الجنوبي إنه وفي حال تم استكمال المرحلة الأولى من  اتفاق فبراير/ شباط الفائت بحلول نهاية العام الجاري، سيبدأ العمل في المرحلة الثانية الخاصة بوقف جميع البرامج النووية سواء على صعيد تخصيب اليوارنيوم أو البلوتونيوم والكشف عن الحد الذي وصلت إليه هذه البرامج من الناحية التقنية.

 

المساعدات الاقتصادية

يذكر أنه وفي إطار اتفاق فبراير/ شباط، يتعين على الدول المشاركة في المحادثات السداسية تقديم مساعدات اقتصادية إلى كوريا الشمالية تتمثل بتزويدها بمليون طن من الوقود الثقيل، أو ما يعادها من المساعدات المالية المباشرة إضافة إلى مساعدات أخرى.

 

وكانت الصين أعلنت الثلاثاء أنها سلمت السلطات المعنية في كوريا الشمالية شحنة من الوقود الثقيل تزن 50 ألف طن سعيا منها لإقناعها باستمرار سياساتها الإيجابية حول إيجاد تسوية لملفها النووي مع المجتمع الدولي.

 

كما أعلنت الولايات المتحدة استعدادها لتقديم مساعدات اقتصادية إلى بيونغ يونغ شريطة التزامها بتطبيق الاتفاق الذي تم التوصل إليه بشأن تفكيك برنامجها النووي.

 

يشار إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش أكد في خطاب له قبل أيام أن بلاده مستعدة لدراسة معاهدة سلام وتقديم ضمانات أمنية للدولة الشيوعية إذا ما تخلت عن برنامجها النووي.

المصدر : وكالات