ارتفاع قتلى زلزال إندونيسيا إلى 23 وتوقع هزات ارتدادية

زلزال إندونيسيا يشرد آلاف السكان في إقليمي بينكولو وسومطرة الغربية (الفرنسية)

بلغ عدد ضحايا الزلزال القوي الذي هز جزيرة سومطرة الإندونيسية الأربعاء الماضي 23 قتيلا و88 جريحا، ورجحت وكالة الأرصاد الجوية الإندونيسية أن تشهد المنطقة مزيدا من الهزات الارتدادية القوية.

وهز الزلزال الذي بلغت قوته 8.4 درجات على مقياس ريختر ساحل جزيرة سومطرة الغربية وأعقبه أربعون هزة ارتدادية على الأقل صاحبها العديد من التحذيرات من موجات تسونامي والتي تم سحبها في أوقات لاحقة.

وأفاد مسؤول كبير بوزارة الصحة أنه بحلول صباح اليوم الأحد بلغ عدد القتلى 23 شخصا في إقليمي بينكولو وسومطرة الغربية وهما أقرب منطقتين لمركز الزلزال بالإضافة إلى إصابة 88 شخصا.

ونقل عن رئاسة إدارة الزلزال وموجات تسونامي في وكالة الأرصاد الجوية الإندونيسية أنه من المرجح أن تقع هزات ارتدادية تتراوح قوتها بين ثلاث درجات وخمس درجات على طول الساحل الغربي لسومطرة خلال الأسبوعين المقبلين.

الزلزال دمر وألحق أضرار بأكثر من 22 ألف منزل (الفرنسية)
مخاوف وأضرار
غير أن عددا من الخبراء يرون أن الأسوأ لم يحدث بعد, ويتوقعون تسونامي آخر كالذي قتل عام 2004 ما يقرب من 280 ألفا في عدد من بلدان جنوب شرق آسيا, في كارثة قد تودي حسب -السلطات الإندونيسية- بستين ألف شخص قرب مدينة بادانغ المنخفضة.

وأفادت الوكالة الوطنية لمواجهة الكوارث بأن أكثر من 22 ألف منزل إما دمر أو لحقت به أضرار.

وأضاف مصدر في الوكالة أن ضحايا الزلزال في بعض المناطق يحتاجون إلى الطعام والخيام والأدوية. ورغم ذلك يرى الرئيس الإندونيسي سوسيلو بمبانغ يودويونو أن الأضرار الإجمالية كانت "محدودة".

وينام كثيرون في العراء إما بسبب فقدهم لمنازلهم أو لأنهم مذعورون ويخشون العودة إلى المنازل خوفا من حدوث مزيد من الهزات الأرضية.

المصدر : وكالات