تصاعد الحرب الكلامية مجددا بين روسيا وجورجيا

علاقات البلدين توترت منذ تولي ساكاشفيلي رئاسة جورجيا قبل ثلاث سنوات (رويترز-أرشيف)

تصاعدت مجددا الحرب الكلامية بين روسيا وجورجيا, في أعقاب الإعلان في تبليسي عن "انتهاك طائرة روسية للمجال الجوي الجورجي".

وردت روسيا بحدة على ما أعلنته جورجيا في هذا الصدد ووصف رئيس أركان القوات المسلحة الروسية يوري باليوفسكي الاتهام الجورجي بأنه "هلوسة". ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن باليوفسكي قوله "من المؤكد أن زملاءنا الجورجيين بدؤوا يعانون من الهلوسة".

وكانت جورجيا التي اتهمت طائرة روسية بإسقاط صاروخ قرب عاصمتها في السادس من أغسطس/ آب الحالي قد عادت وقالت مجددا إن طائرتين اخترقتا مجالها الجوي، ونفت روسيا ذلك.

وقالت جورجيا إن الطائرتين الروسيتين كانتا تطيران بسرعة تراوحت بين 450 و490 كيلومترا في الساعة.

جاء ذلك بينما تبادل سفيرا البلدين في الأمم المتحدة الاتهامات بشأن حادث سقوط الصاروخ الروسي. ووصف السفير الجورجي اتهامات روسيا بأنها "سخيفة", قائلا إن موسكو "تسعى لعرقلة خطوات بلاده نحو الديمقراطية".

في المقابل اتهم السفير الروسي جورجيا بافتعال الأزمة, قائلا إن الخبراء العسكريين "أكدوا عدم وجود انتهاكات" من جانب بلاده.

يشار في هذا الصدد إلى أن العلاقات بين البلدين شهدت توترا ملحوظا منذ تولي ميخائيل ساكاشفيلي رئاسة جورجيا قبل ثلاثة أعوام, حيث اعتبرت جورجيا "خارجة عن فلك روسيا".

وقطعت روسيا العام الماضي روابطها الجوية والبحرية والبريدية مع جارتها الجنوبية بعد قضية تجسس، وقبل ذلك حظرت موسكو وارداتها من النبيذ والمياه المعدنية من جورجيا متعللة بمخاوف صحية.
المصدر : وكالات