خبراء بمجموعة الأزمات يدعون أوروبا لدعم استقلال كوسوفو

خارطة كوسوفو - بريشتينا

دعا تقرير أعده خبراء دوليون الاتحاد الأوروبي إلى دعم مساعي إقليم كوسوفو للاستقلال عن صربيا مع مطلع العام المقبل ولو في ظل غياب قرار من الأمم المتحدة ينص على استقلال الإقليم.

وحذر تقرير صادر عن "مجموعة الأزمات الدولية" وهو مركز أبحاث يتخذ من بروكسل مقرا له، من أن الاتحاد الأوروبي قد يجد نفسه أمام فوضى وبؤرة صراع دام على أبوابه إذا لم يتحرك في اتجاه استقلال الإقليم.

ويفترض التقرير أن المحادثات الجارية بين المسؤولين الصرب وقادة إقليم كوسوفو الذي تقطنه غالبية ألبانية والتي من المتوقع أن تستأنف نهاية الشهر الجاري، ستبوء بالفشل.

وقال التقرير إنه في حالة تمسك روسيا برفضها لأي قرار من مجلس الأمن يمنح الاستقلال لكوسوفو فإن على الاتحاد الأوروبي أن يتولى الإشراف على الإقليم وأن على الدول الكبرى بالاتحاد أن تحشد الدعم للاعتراف بالدولة الجديدة بعد نهاية المفاوضات في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

ويتوقع أن يستأنف المسؤولون الصرب والألبان في 30 من الشهر الجاري بالعاصمة النمساوية المباحثات التي تشرف عليها الترويكا الدبلوماسية المكونة من أميركا وروسيا والاتحاد الأوروبي.

ويتوقع أن ترفع الترويكا بعد مهمة تستمر 120 يوما تقريرا إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن نتائج المفاوضات حول مستقبل الإقليم الذي تتولى الأمم المتحدة إدارته منذ عام 1999 من خلال قوات تابعة لمنظمة الحلف الأطلسي.

من جهة أخرى دعا التقرير -الذي يحمل عنوان "إنهاء الجمود في كوسوفو: مسؤولية أوروبا"- الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى تنفيذ المقترح الذي تقدم به الوسيط الأممي مارتي أهتيساري رغم رفض روسيا له. ويدعو ذلك المقترح إلى منح إقليم كوسوفو استقلالا بإشراف دولي.

وقد انتقدت صربيا عبر وكالتها الرسمية للأنباء "مجموعة الأزمات الدولية" واعتبرتها جماعة ضغط موالية للألبان وتسعى لاستقلال الإقليم. وتضم المجموعة عددا من وزراء الخارجية السابقين والدبلوماسيين والوجوه السياسية.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة