الإعصار دين يضرب سواحل المكسيك رغم تراجع حدته

دين أطاح بالأشجار وخلف خسائر مادية في المكسيك (رويترز)

تراجعت حدة الإعصار دين مع وصوله إلى شبه جزيرة بوكاتان، ولكنه واصل ضرب السواحل المكسيكية مخلفا أضرارا مادية حتى الآن.

وضرب الإعصار -الذي وصلت سرعته 200 كيلومتر في الساعة مصحوبا برياح عاتية- شمال شيتومال على الساحل الشرقي لبوكاتان المكسيكية مؤديا إلى اقتلاع الأشجار وأعمدة الكهرباء ومتسببا في ارتفاع منسوب المياه إلى خمسة أمتار.

وتناثرت الأشجار المحطمة وأعمدة الكهرباء في شوارع المدينة التي يسكنها 150 ألف نسمة دون تسجيل خسائر في الأرواح بعد أن كان الإعصار تسبب في مقتل 11 شخصا أثناء اجتياحه الكاريبي وعلى الأخص في جامايكا وهاييتي، حيث وصلت قوته آنذاك إلى الدرجة الخامسة وهي الأعلى في سلم الأعاصير.

ونجت المنتجعات السياحية مثل بلايا ديل كارمن وكانكون التي دمرها الإعصار ويلما في عام 2005 من أضرار كبرى حيث تحرك دين بسرعة عبر شبه جزيرة يوكاتان.

وكان عشرات الآلاف من السياح فروا من كانكون في مطلع الأسبوع قبل أن يضرب الإعصار المنطقة السياحية.

الإعصار تسبب في أضرار مادية فقط في المكسيك (الفرنسية)
تقدم
ومع تقديرات بانخفاض حدة الإعصار إلى الدرجة الأولى ليصنف كعاصفة فقد واصل تقدمه نحو ولاية كامبيتشي المجاورة التي تعتبر قاعدة العمليات النفطية في خليج المكسيك.

ورجح المركز الوطني الأميركي للأعاصير أن تواصل العاصفة ضعفها على الأرض ولكنها يمكن أن تعود إعصارا عندما تتجه إلى المنطقة المنتجة للنفط في خليج المكسيك ليل الثلاثاء.

المصدر : وكالات