عـاجـل: مصادر للجزيرة: إصابة عدد من الجنود الأتراك المتمركزين بمنطقة الشيخ عقيل بريف حلب في قصف للنظام السوري

استئناف محادثات إيران والوكالة الذرية وباريس تهدد بعقوبات

المحادثات ستتطرق لمعرفة مصدر آثار اليورانيوم العالي التخصيب والأبحاث الخاصة بأجهزة الطرد (رويترز)

يواصل الجانب الإيراني ووفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم محادثاتهما لليوم الثاني حول أنشطة طهران النووية بينما هددت فرنسا بتبني عقوبات "جوهرية" ضد إيران في حال رفضها تعليق هذه الأنشطة.

ومن المنتظر أن يبحث وفد الذرية واحدة من أكثر القضايا حساسية وهي معرفة مصدر آثار اليورانيوم العالي التخصيب الصالح لصنع قنبلة نووية، التي عثر عليها على بعض المعدات وطبيعة الأبحاث الخاصة بأجهزة الطرد المركزي المتقدمة المستخدمة في تخصيبه.

وأفادت وسائل إعلام إيرانية أنه من المقرر إعلان نتائج المحادثات خلال مؤتمر صحفي في وقت لاحق اليوم دون تحديد موعد لذلك.

وعقد الجانبان يوم أمس جولة مفاوضات برئاسة نائب مدير الوكالة أولي هينونين ومساعد الأمين العام لمجلس الأمن القومي الإيراني جواد وعيدي.

ووصف نائب رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية محمد سعيدي تلك المحادثات بأنها جيدة وبناءة لكنها تحتاج لمزيد من الوقت معربا عن أمله أن يتضمن تقرير رئيس الوكالة الذرية محمد البرادعي –الذي من المقرر أن يقدمه في سبتمبر/أيلول القادم- إشارة لتعاون طهران مع وفد الوكالة.

وسبق أن التقى الجانبان في يوليو/تموز الماضي، وفي وقت سابق من الشهر الجاري، وكان أهم تقدم تحقق في هذا المجال هو الاتفاق على السماح لمفتشي الوكالة بزيارة مفاعل آراك الذي يعمل بالماء الثقيل.


تغطية خاصة

تهديد فرنسي
وأعربت إيران عن أملها أن تؤدي المحادثات مع الوكالة الدولية إلى تخلي الغرب عن تهديداته بفرض مجموعة ثالثة من العقوبات عليها، واعتبرت على لسان مسؤول ملفها النووي علي لاريجاني أنه "إذا تم اتخاذ مثل هذا القرار اللاعقلاني، فسيكون التعاون بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية عقيما".

غير أن التفاؤل الإيراني قوبل بتهديدات فرنسية بتبني عقوبات في مجلس الأمن الدولي وصفها المتحدث باسم الخارجية أوغ موري بأنها "جوهرية" إذا ما رفضت طهران تعليق أنشطتها النووية.

وقال موري للصحفيين "إذا لم توافق إيران على تعليق أنشطتها الحساسة فعلينا الاستمرار في نقل رسالة حازمة".

وأضاف "علينا بالتالي طبقا للقرار 1747 العودة أمام مجلس الأمن الدولي وإجراء المشاورات الضرورية لتبني قرار ثالث لفرض عقوبات نريدها جوهرية" دون أن يذكر تفاصيل عن هذه العقوبات. 

غير أن دبلوماسيين في نيويورك أفادوا أن فرنسا تعتزم مع الولايات المتحدة وبريطانيا الضغط لاستصدار قرار جديد ضد إيران اعتبارا من سبتمبر/أيلول المقبل.

المصدر : وكالات