إيران تنتظر شهادة تعاون من الوكالة الدولية للطاقة

 وفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية يبدأ جولة المفاوضات الثالثة في طهران (رويترز)

أعربت إيران عن أملها بأن يتضمن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الشهرالمقبل إبرازا لتعاون طهران مع الوكالة فيما يتعلق ببرنامجها النووي.

 

وقال نائب رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية محمد سعيدي الاثنين إن طهران ننتظر من مدير الوكالة محمد البرادعي أن يشير إلى هذا التعاون في تقريره.

 

تأتي تصريحات سعيدي مع بدء جولة التفاوض الثالثة والأخيرة حول القضايا العالقة في البرنامج النووي الإيراني بين الوكالة والسلطات الإيرانية في طهران الاثنين.

 

وأضاف سعيدي "لقد تمكنا من تحديد إطار لغالبية المسائل العالقة في الاجتماعين السابقين" اللذين عقدا في طهران ثم في فيينا في يوليو/ تموز الماضي. ووصف محادثات الاثنين بأنها جيدة جدا وبناءة، لكنه صرح بأن المناقشات أمامها طريق طويل.

 

وقال التلفزيون الإيراني إن مساعد المدير العام للوكالة المكلف شؤون التفتيش أولي هاينونن يرأس وفد الوكالة بالمفاوضات. ونقل التلفزيون عن المسؤول الدولي قوله إن المحادثات تهدف إلى تسوية المسائل العالقة بين الوكالة الدولية وإيران.

 

وقال مساعد الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني جواد وعيدي الذي يرأس فريق بلاده المفاوض إن المباحثات ستستمر يومين.

 

"
تقود الولايات المتحدة تحركات ضد إيران وتقول إن طهران يمكنها تفادي فرض المزيد من العقوبات فقط من خلال وقف الأنشطة النووية الحساسة
"
مسائل شائكة
وتتطرق الجولة الحالية من المحادثات لأكثر المسائل الشائكة بشأن برنامج طهران النووي وتشمل معرفة مصدر آثار اليورانيوم عالي التخصيب التي عثر عليها في بعض المعدات، وطبيعة الأبحاث الخاصة بأجهزة الطرد المركزي المتقدمة التي تستخدم في تخصيب اليورانيوم.

 

وبعد مناقشات مبدئية بين هينونين ووعيدي الشهر الماضي سمحت إيران لمفتشي الوكالة بأن يعاودوا زيارة موقع مفاعل آراك الذي يعمل بالماء الثقيل.

 

وكانت إيران قد منعت هذه الزيارات في أبريل/ نيسان الماضي احتجاجا على المجموعة الثانية من العقوبات التي فرضها مجلس الأمن.

 

ومن المقررأن تقدم الوكالة تقريرا عن إيران في أوائل سبتمبر/ أيلول المقبل.

والتخصيب هو أكثر ما يقلق الغرب في البرنامج النووي الإيراني، ويهدف لإنتاج وقود لمحطات الطاقة النووية، حسب ما تعلنه طهران.

 

وتقود الولايات المتحدة تحركات ضد إيران، وتقول إن طهران يمكنها تفادي فرض المزيد من العقوبات فقط من خلال وقف الأنشطة النووية الحساسة. 

 

وتحجم روسيا وهي عضو دائم أيضا في مجلس الأمن عن فرض عقوبات أخرى طالما أمام الوكالة الدولية للطاقة الذرية فرصة لإيضاح القضايا المعلقة.

المصدر : وكالات