وصول الرهينتين المفرج عنهما إلى كوريا الجنوبية

 الرهينتان المفرج عنهما (يمين) كيم كيونغ جا وإلى جانبها كيم غي نا (رويترز) 

 

وصلت الرهينتان الكوريتان الجنوبيتان اللتان أطلقت حركة طالبان سراحهما إلى مطار إنشيون القريب من العاصمة سول، في حين لا يزال 19 رهينة آخرين قيد الاحتجاز.

 

وكانت طالبان قد أطلقت سراح المرأتين كيم غي نا (32 عاما) وكيم كيونغ جا يوم الاثنين الماضي، في خطوة وصفتها الحركة بأنها بادرة لإثبات حسن النوايا بعد أن بدأت المفاوضات المباشرة بينها وبين الحكومة الكورية الجنوبية.

 

وبعد وصولهما إلى المطار أجابت الرهينتان المحررتان عن أسئلة الصحفيين باقتضاب شديد، وأعربتا عن أملهما في أن يتم إطلاق سراح الرهائن الباقين في أسرع وقت ممكن.

 

وتوجهت المرأتان بعد المؤتمر الصحفي إلى مركز طبي تابع للجيش الكوري الجنوبي لإجراء فحوص طبية.

 

يشار إلى أن السلطات الأمنية منعت وسائل الإعلام الأجنبية من دخول مطار إنشيون لتغطية وصول الرهينتين المحررتين، لأسباب أمنية ورغبة المسؤولين في عدم تعريض باقي الرهائن المحتجزين للخطر.

 

يذكر أن المرأتين هما أول رهينتين يتم إطلاق سراحهما من بين 23 رهينة كانت حركة طالبان قد اختطفتهم في ولاية غزني جنوب أفغانستان يوم 19 يوليو/تموز الفائت.

 

وقامت الحركة بقتل اثنين من الرهائن الرجال بعدما رفضت الحكومة تلبية مطالبها بالإفراج عن عدد من عناصرها المعتقلين في السجون الأفغانية.

 

في هذه الأثناء تواصل طالبان احتجاز 19 رهينة كوريا (14 امرأة و5 رجال) مع استمرار المفاوضات بين الجانبين والتي لم تحرز -بحسب مصادر طالبان- أي تقدم حتى مساء أمس الخميس.

 

يشار إلى أن الرهائن المختطفين ينتمون إلى كنيسة ساييم مول الإنجيلية الواقعة في إحدى ضواحي العاصمة سول، والتي تعرض قادتها لانتقادات عنيفة من قبل وسائل الإعلام الكوري الجنوبي لتنظيمهم ما وصف "برحلة طائشة إلى مكان غير آمن".

المصدر : وكالات