تواصل فرز الأصوات في انتخابات سيراليون


الانتخابات في سيراليون شهدت إقبالا كثيفا على صناديق الاقتراع (رويترز-أرشيف)

تتواصل في سيراليون عمليات فرز أصوات الانتخابات التشريعية والرئاسية التي جرت يوم السبت والتي تعتبر محكا حقيقيا للانتقال الديمقراطي في البلاد.

ويتوقع أن يبدأ قريبا الإعلان عن النتائج الأولية لتلك الانتخابات وأن يستمر ذلك تدريجيا طيلة الأيام الـ12 التي تلي يوم التصويت.

ويتنافس على منصب رئاسة البلاد سبعة مرشحين على رأسهم سولومون بيروا (69 عاما) نائب الرئيس الحالي ومرشح حزب شعب سيراليون, حيث يواجه إرنست باي كوروما (54 عاما) من حزب هيئة الشعب المعارض، بالإضافة إلى الوزير السابق تشارلز مارغاي.

وقدم المرشحون الثلاثة في طليعة برامجهم مكافحة البطالة التي يعاني منها 60% من سكان البلاد، وبناء مستشفيات وتوزيع مياه الشرب والكهرباء على سكان سيراليون البالغ عددهم 5.5 ملايين نسمة.

وينص قانون الانتخابات في البلاد على حصول أحد المرشحين على أكثر من 55% من الأصوات للظفر بمنصب الرئاسة دون الحاجة إلى جولة ثانية من الانتخابات.

وشارك نحو 2.6 مليون ناخب من أصل خمسة ملايين نسمة في التصويت لاختيار أعضاء البرلمان المكون من 112 مقعدا. ويتنافس على تلك المقاعد أكثر من 500 مرشح.

وانتهى الاقتراع أمس في كافة مراكز الاقتراع التي بلغ عددها 6171 مركزا، وقد سجل إقبالا كبيرا من قبل الناخبين رغم الأمطار.

ولم يترشح للانتخابات الرئاسية الرئيس المنتهية ولايته أحمد تيجان كباح الذي وصل إلى سدة الحكم عام 1996 في أوج الحرب الأهلية (1991-2001). ولا يمكن لكباح الترشح مجددا بعد أن قضى ولايتين رئاسيتين.

ويقول المراقبون إن هذه الانتخابات هي أول ممارسة ديمقراطية بالكامل, حيث إن انتخابات عام 2002 جرت تحت إشراف قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة التي انسحبت من البلاد نهاية عام 2005.

وحصلت سيراليون، التي يعتمد اقتصادها على الماس، على استقلالها من الاستعمار البريطاني عام 1961 إلا أنها شهدت سلسلة من نظم الحكم الدكتاتورية والانقلابات العنيفة حتى نهاية الحرب عام 2002.

المصدر : وكالات

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة