احتياطات أمنية بنيويورك بسبب تهديدات على الإنترنت

تشديد الإجراءات الأمنية بنيويورك شمل كافة المرافق (الفرنسية)

واصلت شرطة مدينة نيويورك تشديد إجراءاتها الأمنية في منطقة مانهاتن بعد تلقي ما وصف بتهديدات إشعاعية غير مؤكدة.
 
وتزامن ذلك مع حدوث عطل في النظام المعلوماتي بمطار لوس أنجلوس الدولي أدى إلى خلل بحركة المسافرين.
 
وأعلن متحدث باسم الشرطة أن هذه الأخيرة ضاعفت من أجهزة رصد الإشعاعات النووية بالمركبات والجسور والأنفاق والطائرات بالمدينة، بعد ظهور التهديد على أحد المواقع الإلكترونية الإسرائيلية.
 
وبدوره اعتبر رئيس قسم شرطة المدينة أن"هذه الإجراءات تشبه تلك التي تتخذها شرطة نيويورك كل يوم، وهي إجراءات احتياطية ضد التهديدات المحتملة ولكن غير المؤكدة والتي يمكن ألا تتحقق مطلقا".
 
إجراءات وقائية
وقال رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرغ إن الإجراءات الوقائية لا تختلف عن غيرها من إجراءات مكافحة الإرهاب التي تتخذ بالمدينة منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول، مضيفا أن مستوى التأهب الأمني بنيويورك لم يتغير وبقي عند المستوى "البرتقالي".
 
وكانت شرطة نيويورك أعلنت في وقت سابق السبت أن زيادة التدابير الأمنية تأتي بعد تلقي معلومات بأن قنبلة مشعة قد تنفجر عند منطقة الشارع الرابع والثلاثين في مانهاتن.
 
ويقع مبنى أمباير ستيت -وهو أطول مبنى بمدينة نيويورك- في الشارع الرابع والثلاثين.
 
ومن جهتها تحفظت متحدثة باسم وزارة الأمن الداخلي بواشنطن عن هذا التهديد، وقالت "لم يتم التأكد منه. ليس ثمة حتى الآن معلومة ذات مصداقية حول تهديد وشيك  للبلاد".

 أسباب العطل المعلوماتي بمطار لوس أنجلوس مازالت غامضة (رويترز-أرشيف)

معلومات إسرائيلية
وكان موقع إلكتروني إسرائيلي ذكر أنه التقط رسائل تقول إن هجمات يمكن أن تشن "بواسطة شاحنات مليئة بمواد مشعة تستهدف أكبر مدينة أميركية ومركز العصب المالي" مضيفا أنه التقط رسالة أخرى تتحدث عن استهداف نيويورك ولوس أنجلوس وميامي.
 
ونقلت شبكة سي إن إن الإخبارية عن ريتشارد كولكو المتحدث باسم مكتب التحقيقات الفدرالي قوله إن التهديد المحتمل "لا يحمل الكثير من المصداقية" مضيفا أن المكتب يعمل مع وزارة الأمن القومي.
 
يُذكر أن نيويورك في حالة تأهب من الدرجة الثانية منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول  2001 حيث يتزايد الوجود الأمني خاصة بالأماكن العامة والمكاتب ومحطات القطارات والمطارات.
 
عطل معلوماتي
وفي سياق متصل، أدى حدوث عطل بأجهزة حواسيب بمطار لوس أنجلوس الدولي إلى عدم تمكن نحو 6000 مسافر من تجاوز نقاط المراقبة الجمركية لمدة ست ساعات.
 
وأوضحت مصادر مسؤولة بالمطار أن العطل أصاب الأنظمة التي تتيح لضباط الهجرة بالمطار مراقبة الوافدين، وتحديد من يسمح لهم بدخول الولايات المتحدة.
 
وأضافت نفس المصادر أنه لم يتم تحديد أسباب العطل والمدة الزمنية التي تتطلبها عملية إصلاحها.
 
وعملت سلطات المطار لتفادي الازدحام على استخدام  شبكة أنظمة احتياطية، ومراقبة المسافرين في نقاط الجمارك حسب وقت وصولهم.
المصدر : وكالات

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة