طالبان تتفاوض مع الكوريين في غزني

القوات الأفغانية والدولية تعرضت لكمين نشبت بعده اشتباكات مع طالبان (الفرنسية-أرشيف)

قتل 20 مسلحا من حركة طالبان وسبعة جنود أفغان في اشتباكات شمال غرب أفغانستان، بينما بدأت في ولاية غزني مفاوضات مباشرة بين ممثلين عن الحركة ووفد من سول بشأن الرهائن الكوريين. 

ونقل مراسل الجزيرة عن متحدث باسم طالبان أنها أرسلت وفدا يمثلها إلى ولاية غزني لإجراء مفاوضات مع الوفد الكوري الجنوبي بشأن مصير الرهائن الـ21 المتبقين من 23 رهينة كوريا تحتجزهم الحركة منذ 19يوليو/تموز المنصرم.

وقد بدأت المفاوضات التي ينتظر أن تستمر لساعات بين قياديين غير معروفين من طالبان هما الملا نصر الله والملا بشير ومسؤولين كوريين بينهم سفير كوريا في أفغانستان وثلاثة من وفد كان قد حضر من سول إلى كابل للبحث عن مخرج للأزمة.

وتجري المفاوضات بمقر الهلال الأحمر الأفغاني في غزني، ويحضرها كذلك أربعة أعضاء من اللجنة الدولية للصليب الأحمر.


ضمانات حكومية
ويأتي هذا اللقاء المباشر مع الوفد الكوري بعد تلقي طالبان ضمانات من الحكومة الأفغانية بسلامة مفاوضيها.

قوات التحالف استعانت بالمروحيات لقصف مسلحي طالبان (الفرنسة -أرشيف)

وكانت الحركة أعلنت في وقت سابق أنها لن تقتل أياً من الرهائن الكوريين قبل إجراء مفاوضات مباشرة مع وفد بلادهم.

وكانت الحركة قد أعدمت اثنين من الرهائن الـ23 رميا بالرصاص، بعد انقضاء مهل نهائية كانت قد حددتها لتلبية مطالبها بالإفراج عن معتقليها لدى الحكومة الأفغانية، الأمر الذي دفع كوريا الجنوبية إلى البحث عن إجراء محادثات مباشرة مع طالبان.

ورفضت كابل الرضوخ لمطالب الخاطفين خشية أن "تشجع عمليات الخطف"، خصوصا بعد تعرضها لانتقادات قوية عقب مبادلتها صحفيا إيطاليا بمعتقلين من طالبان في مارس/آذار الماضي.

وكان مسؤولون في الحكومة الأفغانية قالوا إنه قد يتم اللجوء للقوة لإنقاذ الرهائن الكوريين إذا فشلت المحادثات، وتم إرسال قوات بالفعل إلى ولاية غزني، لكن أي عملية عسكرية لم تسجل حتى الآن.


معارك بعد كمين
ومن جهة أخرى أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية أن عشرين مسلحا من طالبان وسبعة من الجنود الأفغان قتلوا الجمعة، في معارك اندلعت إثر كمين نصبه المسلحون لموكب للقوات الأفغانية والدولية في شمال غرب البلاد.

وقال المتحدث باسم الوزارة الجنرال محمد زاهر عظيمي لوكالة الأنباء الفرنسية إنه "تم استدعاء القوات الجوية الصديقة" للدعم، مضيفا أن سبع آليات عسكرية تابعة للجيش الأفغاني دمرت في المعارك.

طالبان بدأت مفاوضات مباشرة مع الوفد الكوري حول مصير الرهائن (الجزيرة-أرشيف)

من جانبها أعلنت متحدثة باسم القوات الدولية للمساعدة على الأمن والاستقرار في أفغانستان (الإيساف) لوكالة الأنباء الفرنسية أنه "ليس هناك ضحايا في صفوف إيساف".


قتلى سابقون
وفي وقت سابق قتل عشرة مسلحين على الأقل من حركة طالبان في معركة عنيفة شنتها قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة والجيش الأفغاني، على مقاتلي الحركة في ولاية هلمند جنوبي أفغانستان.

وقالت قوات التحالف في بيان إنها اضطرت خلال المواجهات التي استمرت طيلة يوم الخميس إلى استخدام الطائرات بعد 12 ساعة من القتال المستمر لتجنب وقوع خسائر في صفوف المدنيين, حسب قولها.

وأوضح البيان أن نحو 50 من مقالتي طالبان نصبوا كمينا لدورية مشتركة لقوات التحالف والجيش الأفغاني انطلاقا من مبان ومواقع محصنة، مستخدمين المدافع والقنابل اليدوية وقذائف الهاون.

وأضاف أن قوات التحالف تمكنت من صد الهجوم بسرعة, وانتقلت إلى التلال, طالبة دعما جويا بعيدا عن المناطق السكنية، لتجنب خسائر في صفوف المدنيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة