لندن تواصل التحقيق في التفجيرات والمسلمون يدينونها

الشرطة أغلقت شارعا بأسكتلندا بعد تلقيها تقارير عن "نشاط مشبوه" (الفرنسية-أرشيف)

تتواصل التحقيقات في الأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينتا لندن وغلاسكو البريطانيتان يومي الجمعة والسبت، وفي الوقت نفسه أدان مسلمو بريطانيا ما وقع واعتبروه محاولة لضرب وحدة البريطانيين.

وقالت متحدثة باسم الشرطة البريطانية إن قوات الأمن أغلقت الثلاثاء شارعا في أسكتلندا بعد تلقيها تقارير عن "نشاط مشبوه".

من جهة أخرى قال مصدر أمني إن ضباط الشرطة عثروا في وقت لاحق على سلاح ناري في سيارة ببلدة بيسلي قرب مدينة غلاسكو وإنهم سيخضعونهما للفحص الجنائي.

وأكدت المتحدثة أنه "لا يوجد ما يشير إلى أن هذا الحادث له صلة بالأحداث التي وقعت في الأيام القليلة الماضية"، في إشارة إلى العثور يوم الجمعة على سيارتين مفخختين بالعاصمة لندن ومحاولة اقتحام مطار غلاسكو -كبرى مدن أسكتلندا- يوم السبت بسيارة محترقة.

مطار هيثرو

بريطانيا رفعت درجة التأهب الأمني منذ السبت الماضي (الأوروبية-أرشيف)
وفي موضوع ذي صلة، أعيد بعد ظهر الثلاثاء فتح المبنى الرابع في مطار هيثرو بلندن بعد إخلائه في صباح اليوم نفسه إثر العثور على "طرد مشبوه"، ما أدى إلى إلغاء أكثر من 100 رحلة وتأخير رحلات أخرى وأجبر مئات الركاب على البقاء ساعات طويلة خارج المبنى تحت المطر.

وكان طرد آخر مشبوه وجد مساء الأحد في قسم الرحلات المغادرة بصالة الركاب الثالثة التي تختص بالرحلات الطويلة وأخليت بدورها قبل أن يعاد فتحها في وجه الركاب.

وفي وقت سابق أعلنت الشرطة أن خبراء فجروا في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء سيارة مشبوهة كانت متوقفة قرب مسجد في غلاسكو، وتم أيضا تفجير طرد على مقربة من محطة هامرسميث لقطار الأنفاق غرب لندن.

استنكار المسلمين
وفي سياق ردود الأفعال على محاولات شن هجمات في العاصمة لندن ومطار مدينة غلاسكو، أدان مجلس مسلمي بريطانيا –وهو أبرز منظمة إسلامية في البلاد- هذه الأحداث.

ودعا المجلس معتنقي بقية الأديان إلى "التعاون لمواجهة التهديد الإرهابي"، وقال أمينه العام عبد الباري أمين إن "الأفراد الذين يتعمدون قتل أو إيذاء أبرياء، هم خصومنا جميعا".

وأضاف أمين "إننا نؤكد مجددا أن هدف الإرهابيين هو ضرب وحدتنا وإضعاف قوتنا الجماعية".

وأعرب مسلمو بريطانيا الذين يقدر عددهم بـ1.6 مليون شخص، عن قلقهم لاتهام عدد منهم بالتطرف منذ الاعتداءات التي شهدتها لندن يوم السابع من يوليو/ تموز 2005 وأوقعت 56 قتيلا.

عمليات الفحص الجنائي للمحجوزات والمخلفات مازالت متواصلة (الفرنسية-أرشيف)
خطر الأعمال الانتقامية
وأثار هجوم على متجر يملكه آسيوي مسلم يوم أمس الثلاثاء في مدينة غلاسكو وإضرام النار فيه احتمال وقوع أعمال انتقامية تستهدف مسلمين بينما لا يزال التحقيق جاريا حول الأحداث الأخيرة.

وكانت الشرطة أعلنت أنها اعتقلت بموجب قانون مكافحة الإرهاب شخصين في مرآب منطقة صناعية في بلاكبيرن على بعد 350 كلم شمالي لندن.

ولم يتضح بعد رسميا ما إذا كانت عملية الاعتقال متصلة بمحاولات الهجمات أم لا، وإن كانت تمت عقب تسليم أسطوانات غاز في المنطقة الصناعية.

وقد تم رسميا اعتقال ثمانية أشخاص في إطار التحقيقات التي تقوم بها شرطة مكافحة الإرهاب حول الهجمات.

المصدر : وكالات