بريطانيا تخفض حالة التأهب وتراجع توظيف الأطباء

الشرطة تعتقد أنها اعتقلت المشتبه بهم الرئيسيين في التخطيط للهجمات (الفرنسية-أرشيف)

تواصلت تحقيقات الشرطة البريطانية في محاولات شن هجمات بالعاصمة لندن ومدينة غلاسكو، فيما تقرر تخفيض حالة التأهب الأمني درجة واحدة من حرج إلى خطير.

وقالت وزيرة الداخلية جاكي سميث إن القرار يعني عدم وجود معلومات استخباراتية عن إمكانية وقوع هجوم وشيك، لكنها أشارت في تصريح للصحفيين إلى أن تهديدا خطيرا وحقيقيا مازال قائما، ويعني المستوى خطير أن وقوع هجوم "مرجح على نحو كبير".

يأتي ذلك بعد إعلان اعتقال ثمانية (أحدهم في أستراليا) يشتبه بتورطهم في التخطيط للهجمات، وجميع المعتقلين أطباء أو على صلة بالعمل في مجال الطب، وقد أمر رئيس الوزراء البريطاني غوردون بروان بمراجعة التوظيف في قطاع الخدمات الصحية في بريطانيا.

وأبلغ براون مجلس العموم الأربعاء أنه كلف الوزير الجديد لمكافحة الإرهاب بإجراء مراجعة فورية للترتيبات التي يجب اتخاذها للتوظيف في هذا المجال، لكن لم تظهر أدلة حتى الآن عن صلة الخبرة الطبية للمشتبه بهم بالتخطيط للهجمات. إلا أن إعلان تورط أطباء أثار قلقا في بريطانيا حيث ما يقرب من 40% من الأطباء المسجلين بها تلقوا تدريبا في الخارج.

أجهزة الأمن تستعين بأرشيف معلومات استخباراتية عن المشتبه بهم (الفرنسية-أرشيف)
المعتقلون
وقال مصدر أمني لرويترز إن الاستخبارات البريطانية المخابرات (إم أي 5) وجد بعض المعلومات عن بعض المشتبه بهم في قاعدة بياناته الخاصة بالإسلاميين المتطرفين ما ساعد في مسار التحقيق.

وأفادت أنباء بأن خمسة من المعتقلين من أصول شرق أوسطية إضافة إلى هنديين، وذكرت الشرطة أن ضابطا بريطانيا في شرطة مكافحة الإرهاب توجه إلى أستراليا لمساعدة المحققين في استجواب الطبيب الهندي المعتقل هناك.

ويجري استجواب ستة معتقلين في لندن والثامن ويدعى خالد أحمد محتجز بالمشفى الذي يعالج به من حروق خطيرة إثر مشاركته في محاولة الهجوم على المبنى الرئيسي لمطار غلاسكو. وقال مصدر بالشرطة إن المحققين يعتقدون أنهم اعتقلوا الآن المهاجمين المحتملين الرئيسيين.

وقد تسابقت وسائل الإعلام البريطانية في نشر تسريبات عن التحقيقات أو أي معلومات عن المشتبه بهم، وذكرت صحيفة تايمز أن رجل دين بريطانيا بارزا في بغداد تلقى تحذيرا غير مباشر من أحد زعماء الجماعات المسلحة بالعراق في أبريل/ نيسان الماضي بأنه يجري التخطيط لشن هجمات في بريطانيا والولايات المتحدة وأن "من يعالجونكم سيقتلونكم".

وقال القس أندرو وايت للصحيفة إنه نقل التحذير لمسؤول في وزارة الخارجية لكنه لم ينقله بنفس الكلمات التي تلقاها بها.

كما ذكرت مجلة "جاينز بوليس ريفيو" أن الشرطة البريطانية عاينت محيط مطار غاتويك أحد مطارات لندن لتحديد الأماكن التي قد تستخدم لإطلاق صاروخ ارض-جو باتجاه طائرة تهبط فيه أو تقلع منه.

المصدر : وكالات