كابل متفائلة ومفاوضات مكثفة قبل نفاد مهلة الرهائن

تعاطف واسع في الشارع الكوري الجنوبي مع الرهائن في أفغانستان (رويترز)

أكد قائد شرطة ولاية غزني علي شاه أحمد زي أن السلطات الأفغانية متفائلة بشأن التوصل إلى "مخرج إيجابي" في المفاوضات حول مصير الرهائن الكوريين الجنوبيين الـ22 الذين تحتجزهم حركة طالبان قبل انتهاء المهلة التي حددتها الحركة.

وقد أمهلت طالبان الحكومة الأفغانية حتى ظهر اليوم الجمعة لتنفيذ مطلبها المتمثل بإطلاق سراح بعض مقاتليها مقابل إنقاذ حياة الرهائن الكوريين الجنوبيين.

وأكد المتحدث باسم الحركة يوسف أحمدي أن قرار تمديد المهلة جاء بناء على طلب وزارة الداخلية الأفغانية، محملا الحكومتين الأفغانية والكورية الجنوبية مسؤولية وقوع أي شيء للرهائن.

كما طالبت الحركة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون -باعتباره كورياً جنوبياً- بالضغط على الحكومتين الأفغانية والكورية للاستجابة لمطالبها وإنهاء الأزمة.

في الأثناء قال مراسل الجزيرة في كابل إن هناك تكتما شديدا على سير المفاوضات من قبل الحكومة الأفغانية والسفارة الكورية، ونقل عن مصادر أفغانية قولها إن طالبان وزعت الرهائن على مناطق متفرقة تحسبا لشن هجوم عسكري لتحرير المختطفين.

وعثرت الشرطة الأفغانية أول أمس على جثة الرهينة الكوري الذي قتلته طالبان مساء الأربعاء -وهو قس يبلغ 42 عاما- مصابا بطلقات نارية قرب قره باغ بولاية غزني.

وتشترط طالبان في مرحلة أولى الإفراج عن ثمانية من عناصرها معتقلين في سجون كابل مقابل إطلاق ثمانية رهائن كوريين جنوبيين، قبل مواصلة المفاوضات حول مصير الرهائن الآخرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة