مصرع جندي للناتو والتحالف يقتل 36 من طالبان

خسائر إيساف والتحالف ارتفعت إلى 110 قتيلا منذ مطلع هذا العام (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت القوة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) مقتل أحد جنودها اليوم وإصابة اثنين آخرين بجروح خلال عملية عسكرية جنوب أفغانستان.

وبذلك يرتفع إلى 110 عدد الجنود القتلى في صفوف قوة إيساف التابعة للحلف الأطلسي وقوات التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة في أفغانستان منذ بداية السنة الجارية معظمهم خلال عمليات عسكرية، في حين قتل 191 جنديا أجنبيا عام 2006.

من جهة أخرى شنت قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة وقوات أفغانية غارة على مجمع للمسلحين في مقاطعة غيرسيك بولاية هلمند خلفت 20 مسلحا يعتقد أنهم من  طالبان. وجاءت الغارة بعد هجوم شنه المسلحون على قوات التحالف.

وفي هلمند أيضا اشتبكت قوات من الشرطة الأفغانية مع مسلحين في مقاطعة سانغين أسفر عن مقتل خمسة مسلحين.

كما شنت قوات التحالف غارة على مسلحين من حركة طالبان في ولاية أورزوغان بعد كمين نصبته الحركة لدورية مشتركة للقوات الأميركية والأفغانية.

ولا توجد تقارير حول إصابات في صفوف القوات الأجنبية نتيجة للاشتباكات التي خلفت 11 قتيلا من طالبان.

مقتل ستة شرطيين


تغطية خاصةتغطية خاصة

وفي تطور سابق لقي ستة من عناصر الشرطة الأفغانية مصرعهم في انفجار قنبلة في رتل للقوات الأجنبية جنوبي شرق أفغانستان.

وقالت الشرطة إن الانفجار وقع على طريق وعر بولاية خوست القريبة من باكستان. ولم ترد أنباء عن خسائر في صفوف قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة.

وقد نقل مراسل الجزيرة في كابل عن المتحدث باسم حركة طالبان مسؤولية الحركة عن الهجوم، وقال قاري إن معارك شرسة تدور في مديرية حيدر أباد بولاية هلمند بين مسلحي طالبان وقوات الناتو. وأضاف المتحدث أن مسلحين من الحركة دمّروا عربة كندية في ولاية قندهار وقتلوا أو جرحوا كل من كانوا فيها.

ويأتي الهجوم بعد يوم من مقتل ثلاثة من الشرطة أيضا في كمين مماثل نصبه مقاتلون من طالبان لقافلة قوات بطريق في ولاية بكتيا جنوبي شرق البلاد.


المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة