الجيش الباكستاني يعلن سيطرته على المسجد الأحمر

التظاهرات نددت بالعملية التي قتل فيها العشرات (الفرنسية)

أعلن الجيش الباكستاني أنه أحكم سيطرته الكاملة على المسجد الأحمر  بعد يومين من المواجهات الدامية مع المتحصنيين داخله.

وقد نظمت جمعية علماء الإسلام الباكستانية اليوم تظاهرة حاشدة في مدينة بيشاور عاصمة الإقليم الحدودي الشمالي الغربي (سرحد) للتنديد باقتحام الجيش الباكستاني للمسجد وسط إسلام آباد، وفق ما أفاد مراسل الجزيرة في باكستان.

في السياق أشار المراسل إلى أن تداعيات العملية العسكرية بدأت أمس بمظاهرات في مناطق القبائل وملتان بإقليم البنجاب، فيما شهدت منطقة قبلية في سرحد هجمات انتقامية استهدفت الجيش والشرطة ومؤسسات حكومية، ما أسفر عن مقتل شرطي وجرح 17 آخرين حتى الآن.

وقد أسفرت العمليات عن مقتل نائب إمام المسجد وزعيم المتحصنين عبد الرشيد غازي و55 من أتباعه إضافة إلى مصرع 10 جنود وجرح 33 آخرين واستسلام العشرات من المتحصنين.

"
اقرأ أيضا:
مدارس باكستان الدينية.. ماض زاهر ومستقبل مجهول

المسجد الأحمر تاريخ من المواجهات
"

وقد تراجع الجيش الباكستاني اليوم عن دعوة الصحفيين لزيارة موقع المعركة للاطلاع على ما خلفته الاشتباكات داخل المسجد الأحمر، وأشار المتحدث إلى أنه لن يكون بإمكان وسائل الإعلام التجول في المنطقة قبل يوم غد.

من جانبه قال مراسل الجزيرة إن منظمة إيدهي الإنسانية الباكستانية الخاصة قالت إن الجيش طلب منها تحضير 800 كفن، في إشارة -على ما يبدو- إلى أن عملية الاقتحام لم تكن عملية جراحية وإنها ربما أدت إلى مقتل الكثيرين من المسلحين والطلبة الذين لم يعرف عددهم الحقيقي.

ونقلت الصحف الباكستانية اليوم عن مسؤولين قولهم إن الحصيلة المرجحة للقتلى تتراوح بين 80 و200، فيما ألمح المتحدث العسكري عن وجود نساء أو أطفال بين.

جثمان غازي
من جانبه قال المتحدث باسم الداخلية الباكستانية إن السلطات ستسلم جثمان عبد الرشيد غازي إلى أقربائه لدفنه في مسقط رأسه بإحدى قرى إقليم بلوشستان جنوب غرب البلاد.

وأشار جاويد إقبال شيما إلى أن السلطات ستسمح لإمام المسجد الأحمر عبد العزيز غازي –الذي اعتقل أثناء محاولته الهرب متخفيا بزي امرأة منقبة الأسبوع الماضي- بحضور الجنازة.
 
إستراتيجية مشرف

في سياق متصل من المقرر أن يكشف الرئيس الباكستاني غدا في خطاب للأمة "إستراتيجية جديدة لمحاربة للتطرف والإرهاب"، حسب ما قال أحد مستشاريه. 
 
وقال المستشار لوكالة الصحافة الفرنسية إن برويز مشرف سيوضح أيضا الظروف التي حملت الحكومة على شن العملية العسكرية على المسجد الأحمر.

وقد رحبت معظم الصحف الباكستانية الصادرة اليوم بالهجوم الذي شنه الجيش على المسجد الأحمر وأعربت عن أملها بأن تستخلص الحكومة "الدروس" منه.
  
من جانبها أعلنت الولايات المتحدة تأييدها للطريقة التي تعامل بها الرئيس الباكستاني مع أزمة المسجد الأحمر، متراجعة عن موقف سابق اعتبرت فيه ما يجري شأنا داخليا باكستانيا.

كما أيدت رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بينظير بوتو الطريقة التي تصرف بها مشرف قائلة "لقد كنت من منتقدي نظامه, لكنه قام بالشيء الصحيح في مواجهته المتشددين".

وانفجرت الأزمة في الثالث من يوليو/ تموز الحالي حيث ضرب الجيش حصارا أمنيا على المنطقة واشتبك مع المسلحين في مواجهات أوقعت نحو 80 قتيلا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة