اختفاء الملحق العسكري في السفارة الأميركية بقبرص

 
أعلن في نيقوسيا أن الشرطة القبرصية بدأت حملة للبحث عن الملحق العسكري في السفارة الأميركية المختفي منذ ثلاثة أيام.

وذكرت الإذاعة القبرصية أن الملحق العسكري توماس موني (45 عاما) كان من المفترض أن يعود إلى مكتبه لمزاولة عمله الخميس الماضي عقب انتهاء عطلته، ولكنه لم يظهر حتى الآن.

وأضافت الإذاعة استنادا لمصادر الشرطة أن سيارة الملحق مفقودة أيضا وأن هاتفه المحمول مغلق، وهو ما أكده كذلك متحدث باسم السفارة الأميركية في نيقوسيا.

ورفض المتحدث تقديم أي تفاصيل حول الحادث أو ظروف اختفاء موني وهو برتبة عميد ويخدم في قبرص منذ أكثر من عام، حسب معلومات وكالة الصحافة الفرنسية.

يُشار إلى أن قبرص تعتبر مكانا آمنا جدا للدبلوماسيين، ونادرا ما سجل فيها هجوم على السفارات الأجنبية أو موظفيها.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة