ثاباتيرو يتعهد بالتصدي لإيتا والمنظمة تدعو أوروبا للتدخل

afp/Spanish Prime Minister Jose Luis Rodriguez Zapatero gives a declaration following the announcement that Spanish armed separatist group ETA are ending a unilateral ceasefire in Madrid, 05 June 2007.

خوسيه ثاباتيرو دعا الأطراف السياسية للتوحد في مواجهة إيتا (الفرنسية)

تعهد رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو بالمضي قدما في محاربة منظمة إيتا الباسكية، ودعا الأطراف السياسية في البلاد للتوحد حيال هذه القضية.

وقال ثاباتيرو -خلال جلسة مساءلة بمجلس الشيوخ عقب إعلان إيتا الباسكية إنهاء هدنتها اعتبارا من اليوم الأربعاء- إن وحدة الموقف أمر أساسي في مكافحة ما سماه الإرهاب. وأقر أن المواجهة مع إيتا صعبة وتقتضي حصول الحكومة على أقصى دعم ممكن شعبيا وسياسيا.

هذه التصريحات تأتي ردا على ما يبدو على هجوم زعيم المعارضة اليمينية ماريانو راخوي على الحكومة الإشتراكية، ودعوتها إلى توضيح الغموض في موقفها من إيتا.


دعوة للحوار
وفي السياق دعت إيتا على لسان القيادي بجناحها السياسي كارميلو لاندا الاتحاد الأوروبي لإعادة إطلاق عملية السلام مع الحكومة الإسبانية، مشددة على ضرورة التوصل لما سمته حل سياسي وديمقراطي لأزمة إقليم الباسك.

"
إيتا أنهت الهدنة بعد اتهامها حكومة ثاباتيرو بمواصلة اعتقال ومحاكمة أعضائها وحرمان المرشحين المؤيدين لاستقلال إقليم الباسك من المشاركة بالانتخابات المحلية
"

يأتي ذلك في وقت أكدت فيه الصحف الإسبانية الصادرة اليوم أن إيتا تملك ناشطين وقدرات تقنية جيدة تمكنها من تنفيذ هجمات.

وقالت صحيفة البايس القريبة من الحكومة -نقلا عن تقرير سري لأجهزة مكافحة الارهاب- إن إيتا تملك مائة ناشط موزعين بين جهاز القيادة ووحدة خاصة للعمليات العسكرية وأخرى للإعلام.

وأكد التقرير أن المنظمة تتمتع بقدرات لوجستية جيدة وقدرة على تصنيع المتفجرات وتفخيخ السيارات.

ونقلت صحيفة الموندو اليمينية عن خبراء بشؤون إيتا أن المنظمة الباسكية تملك أربع مجموعات كوماندوس عملانية يضم معظمها مسلحين لم ترد أسماؤهم في سجلات الشرطة وإحدى هذه المجموعات متنقلة ومتمركزة حاليا بفرنسا.

وانتهى سريان وقف النار الذي كانت إيتا أعلنته يوم 22 مارس/ آذار 2006 بعيد منتصف الليلة الماضية بعد اتهام المنظمة الانفصالية حكومة ثاباتيرو بمواصلة اعتقال ومحاكمة أعضائها، وحرمان المرشحين المؤيدين لاستقلال الإقليم من المشاركة بالانتخابات المحلية التي جرت في السابع والعشرين من مايو/ أيار الماضي.

المصدر : وكالات