واشنطن تستبعد علاقة القاعدة بمخططين لتفجير المطار

أربعة أشخاص كانوا يسعون لضرب مطار كنيدي بنيويورك (الفرنسية)
أكد مسؤول في مكتب التحقيقات الفدرالي FBI أن لا رابط مباشرا بين المخطط لتفجير مطار جون كنيدي  في نيويورك الذي كشف السبت وتنظيم القاعدة.
 
وقال مفوض الشرطة في مدينة نيويورك ريموند كيلي "إن المخطط كان مختلفا من حيث صلاته المتفردة بالكاريبي وهي منطقة نادرا ما تطرأ على البال من حيث الإرهاب ولكنها مصدر قلق متزايد لنا بوصفها مهمة في معالجة التشدد الإسلامي".
 
وقال كيلي في تصريحات تلفزيونية إن المشتبه بهم "كانوا يحاولون الحصول على تمويل من الجماعة الإسلامية الموجودة في ترينيداد".
 
وأضاف "لا نرى وجودا لصلة مباشرة مع القاعدة ولكن من الواضح أنها حركة وأنها فلسفة وهم مدفوعون بنفس دوافع الكراهية التي تعمل بها القاعدة".
 
من جهته قال جون ميلر المدير المساعد لقائد الشرطة الفدرالية "حسب معلوماتنا حتى الآن، لا وجود لرابط مباشر مع القاعدة".
 
وأشار إلى أن المخطط قد يكون استوحي من "إرهابيي القاعدة"، وذكر ميلر أن هناك صعوبة التصدي للمجموعات التي تستوحي عملها من تنظيم القاعدة.
 
ووجهت اتهامات إلى أربعة أشخاص بالتخطيط "لاعتداء إرهابي" يهدف إلى تفجير خزانات وقود الطيران في مطار جون كيندي في نيويورك، وأوقف ثلاثة من المتهمين، حسب ما أعلنت وزارة العدل الأميركية السبت.
 
وكانت وزارة العدل أعلنت السبت أن مخطط التفجير أحبط قبل وصوله إلى مرحلة التنفيذ، وأكدت وزارة العدل أن المشبوهين الأربعة يرتبطون بشبكة للمتطرفين الإسلاميين المتحدرين من الولايات المتحدة وغويانا وترينيداد وتوباغو.
 
وأتى الإعلان عن الكشف عن المجموعة السبت بعد ثلاثة أيام على اعتقال ستة أشخاص متهمين بمحاولة القيام بعملية لقتل جنود في قاعدة فورت ديكس في نيوجيرسي المجاورة لنيويورك.
المصدر : وكالات