انفجار بكابل وكرزاي يحذر الناتو من "نفاد الصبر"

كرزاي: "بعد خمس سنوات يصعب علينا قبول سقوط ضحايا من المدنيين" (الفرنسية-أرشيف)

انفجرت قنبلة في حافلة للجيش الأفغاني في العاصمة كابل صباح اليوم، قال مصدر أمني إنها أسفرت عن مقتل سائق الحافلة وجرح 14 آخرين بينهم سبعة جنود.

وقالت الشرطة إن القنبلة وضعت على أحد جانبي الطريق وانفجرت لدى مرور الحافلة.

وفي سياق مظاهرات الاحتجاج على مقتل عشرات المدنيين في عمليات عسكرية لقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) ضد مقاتلي طالبان، حذر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي من "نفاد صبر المواطنين الأفغان"، وصرح "بعد خمس سنوات يصعب علينا قبول سقوط ضحايا من المدنيين".

وأشار كرزاي في لقائه مسؤولين في قيادة قوات الناتو إلى أن سقوط مزيد من القتلى ستكون له تداعيات سلبية، وقال "لسوء الحظ لم تنته معاناة الأفغان في أجزاء معينة من البلاد، مازلنا نعاني إما بفعل عمليات الإرهابيين أو من تداعيات عمليات حلف شمال الأطلسي".

الأفغان احتجوا على مقتل مدنيين في عمليات لحلف شمال الأطلسي  (رويترز-أرشيف)
قلق إيطالي
من جهته أعرب وزير الخارجية الإيطالي ماسيمو داليما عن قلق بلاده بسبب مقتل أكثر من 40 مدنيا في هجوم قوات التحالف على عناصر حركة طالبان بولاية هرات غربي أفغانستان.

وأشار داليما -الذي أرسلت بلاده 2000 جندي إلى أفغانستان منهم 800 في هرات- إلى أنه من المهم "أن يترافق النجاح على الصعيد العسكري البحت مع نجاح ملموس على صعيد الظروف الحياتية للناس".

وتشهد أفغانستان احتجاجات على مقتل عشرات المدنيين بالعمليات التي تقوم بها القوات المتحالفة بقيادة الولايات المتحدة ضد حركة طالبان.

وردد نحو 2000 طالب جامعي الشعارات المناهضة للولايات المتحدة وللرئيس كرزاي في جلال أباد بولاية ننغرهار شرقي البلاد، حيث قتل ما يصل إلى ستة مدنيين الأحد الماضي.

كما نظمت احتجاجات مماثلة في هرات القريبة من الحدود الإيرانية، حيث قال قائد الشرطة إن 30 مدنيا قتلوا في الأيام القليلة الماضية في عمليات للقوات التي تقودها الولايات المتحدة.

إيطاليا عبرت عن قلقها من مقتل مدنيين على يد قوات التحالف (رويترز-أرشيف)
تحقيق وقتلى
وأكد تحقيق أجرته السلطات المحلية في هرات أن 42 مدنيا من بينهم نساء وأطفال قتلوا وأصيب 55 آخرون في العمليات العسكرية التي شنتها قوات التحالف ضد مسلحي طالبان في الولاية.

وكان مسؤولون أفغان أعلنوا أن خمسة جنود وسبعة من مسلحي حركة طالبان قتلوا الأربعاء في اشتباك عندما هرعت القوات الأفغانية لإنقاذ القائم بالأعمال التشيكي بأفغانستان إثر تعرض موكبه لإطلاق نار أثناء مروره في ولاية بكتيكا غربي أفغانستان.

وأوضح المتحدث باسم السلطات المحلية في الولاية أن الدبلوماسي فيليب فيلاش لم يصب بأذى، إلا أن اثنين من حراسه أصيبا في الهجوم الذي وقع في منطقة زورمات.

المصدر : وكالات