بولندا تعرض تفقد روسيا الدرع الصاروخي "ليطمئن قلبها"

 
قالت بولندا إنها مستعدة للسماح لروسيا بتفقد موقع درع صاروخي تريد الولايات المتحدة إقامته على الأراضي البولندية, لتطمئن إلى أنه غير موجه ضدها.
 
وقال نائب وزير الخارجية فيتولد فازيزكوفسكي إن بولندا تريد بهذه الخطوة طمأنة روسيا بأن الصواريخ ليست هجومية تستهدف الجار الشرقي, أو إسقاط صواريخه.
 
وأضاف أن روسيا لا تملك سندا قانونيا يسمح لها حسب الاتفاقيات الدولية بطلب هذه الزيارات, لكن بولندا مستعدة لمناقشة الأمر لاحقا.
 
وشدد على أن الأمر يتعلق بـ"زيارة دراسة" للموقع لا عمليات تفقد غير محدودة, كما هو معرّف في اتفاقيات الحد من الأسلحة, لكنه اعتبر أن محاولات طمأنة روسيا غير مجدية.
 
وتنوي الولايات المتحدة نصب عشر منظومات اعتراض في بولندا ورادارا قويا في جمهورية التشيك, بدعوى التصدي لصواريخ "الدول المارقة", على أن تصبح المنظومة عملية بحلول 2013, إذا نجحت المفاوضات.
 
غير أن روسيا تقول إن المنظومة هجومية وإنها تستهدفها, ولم تجد زيارات مكوكية لمسؤولين أميركيين في تغيير موقفها.
 
وقد اعتبر رئيس وزراء التشيك أن نصب الرادار في بلاده حيوي لأمن أوروبا، وأن بلاده بذلك "تفي بالتزاماتها مع حلفائها".
 
وقال ميريك توبولانك في قمة سنوية لـ15 زعيما من وسط وجنوب وشرق أوروبا في برنو التشيكية إن المنظومة "ستزيد أمننا بدرجة كبيرة وكذا أمن حلفائنا الأوروبيين وجيرانهم".
المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة