مقتل ثلاثة ألمان و81 من طالبان بهجمات متفرقة بأفغانستان


قتل ثلاثة جنود ألمان وأربعة مدنيين في انفجار بولاية قندز شمالي أفغانستان، في حين ارتفع عدد قتلى حركة طالبان منذ أمس الجمعة إلى واحد وثمانين، حسب مصادر أميركية وأفغانية.

وأفاد مصدرعسكري أفغاني بأن الانفجار استهدف دورية للجنود الألمان في الولاية.

وأشار مصدر آخر إلى أن الانفجار تسبب أيضا بإصابة 14 شخصا آخر، بينهم جنديان ألمانيان.

قتلى طالبان
وفيما يتعلق بالهجمات التي تستهدف حركة طالبان، قال قائد أفغاني عسكري إن 67 من عناصر طالبان قتلوا مساء الجمعة في هجوم شنته القوات الأميركية والأفغانية في ولاية بكتيا شرقي أفغانستان والقريبة من الحدود مع باكستان.

وقال المسؤول العسكري سامي البدر للصحفيين "تلقينا معلومات عن هذه المجموعة، فنصبنا لهم كمينا، إن جثثهم ممددة في ساحة المعركة"، مؤكدا أن أي من الجنود الأميركيين أو الأفغانيين لم يصب بأذى خلال المعركة، التي قال إنها استمرت عدة ساعات.

وتأتي هذه الحصيلة من القتلى في صفوف طالبان لتضاف إلى 14 قتيلا سقطوا أمس في ولاية فرح غربي أفغانستان، وفقا لما أعلنه حاكم الولاية محيي الدين بلوش.

وقال بلوش إن قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) شنت غارة أمس على قافلة سيارات، بعد ورود معلومات عن اجتماع أعضاء من طالبان في مقاطعة باكوا لتعيين قائد جديد، موضحا أن الهجوم أسفر أيضا عن إصابة عشرة آخرين.


حاجي منصور (الجزيرة)
حاجي منصور
من جانبها حسمت حركة طالبان قرارها بشأن خليفة الملا داد الله المسؤول العسكري الذي قتل قبل أيام في ولاية هملند جنوبي البلاد، واختارت شقيقه حاجي منصور لخلافته.

ونقل المتحدث باسم منصور على لسانه تأكيداته أن هجمات الربيع للحركة لن تتأثر بمقتل داد الله وستستمر كما خطط لها، وقال إن رسالته لجميع المسلمين هي تأكيد الاستمرار على نهج داد الله، مشيرا إلى أن اختياره قائدا عسكريا تم لتمتعه بالقدرات القيادية والخبرة العسكرية التي كان يتمتع بها داد الله.

المصدر : وكالات

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة