أمواج عاتية تجبر سكان السواحل الإندونيسية على الفرار

الأمواج كانت عاتية ومدمرة (الفرنسية)
لاذ نحو ألف شخص بالفرار من السواحل الغربية للأرخبيل الإندونيسي الذي ضربته أمواج عاتية منذ أمس ودمرت مئات المساكن وقوارب الصيد، حسب السلطات المحلية.
 
ولجأ السكان إلى المناطق الداخلية في المدارس وفي بنايات عمومية هربا من الأمواج العملاقة التي عصفت بسواحل سومطرة (شمال) وبالي (جنوب) حسب ذات المصادر التي قالت إنه لم تسجل أي وفيات.
 
وقال مصدر مسؤول بإدارة الكوارث إن عدد اللاجئين بلغ 1246 شخصا وإن الأمواج ضربت 12 محافظة منها آتشه التي كانت في ديسمبر/كانون الأول 2005 مسرحا للمد البحري (تسونامي) الذي ذهب ضحيته الآلاف.
 
من ناحية أخرى قال مسؤول بمركز الرصد الجوي الإندونيسي إن الرياح القوية القادمة من المحيط الهندي ستواصل عصفها خلال الأيام القادمة.
 
وأضاف المسؤول أن "ارتفاع الأمواج سينخفض تدريجيا ابتداء من الغد في جزيرة سومطرة"، لكنه حذر الأهالي بأخذ الحيطة على طول السواحل الغربية لجاوا حيث ينتظر أن تتواصل الأمواج العاتية.

المزيد من عواصف وأعاصير
الأكثر قراءة