طالبان تعدم صحفيا والناتو يستعيد منطقتين جنوبي أفغانستان

REUTERS/  British soldiers with the NATO force try to secure the site of a suicide attack in Afghanistan’s southern Helmand province October 19, 2006. Several Afghans and two NATO soldiers
 
أعلنت حركة طالبان أنها أعدمت الرهينة الأفغاني الصحفي أجمل نقشبندي الذي اختطف مع صحفي إيطالي أطلق مؤخرا بموجب صفقة. فيما لم تتخذ الحركة أي قرار بشأن الرهينتين الفرنسيين لديها.
 
يأتي هذا التطور بينما اعترف حلف شمال الأطلسي (الناتو) بمقتل أحد جنوده واستعادة قواته منطقتين جنوبي أفغانستان.
 
وقال شهاب الدين عطيل المتحدث باسم القائد العسكري لطالبان الملا داد الله إن تنفيذ الإعدام بالصحفي الأفغاني جاء بعد انتهاء مهلة رفضتها حكومة كابل لإطلاق عدد من سجناء الحركة لدى السلطات.
 
وأضاف "انتظرنا طويلا لكن الحكومة لم تنفذ مطلبنا، لذلك قتلناه اليوم عند الساعة 3:15 عصرا بالتوقيت المحلي (10:35 صباحا بتوقيت غرينتش)".
 
وكانت طالبان اشترطت للإفراج عن الصحفي إطلاق متحدثها الرسمي سابقا محمد حنيف.
 
وكان الصحفي الإيطالي دانييل ماسترو جاكومو مراسل صحيفة "لا ريبوبليكا" خطف إلى جانب سائقه ومترجمه الصحفي نقشبندي (23 عاما) في الخامس من مارس/ آذار الماضي وأطلق الإيطالي بعد احتجازه نحو أسبوعين عندما أطلقت كابل سراح خمسة أعضاء كبار في طالبان، غير أن سائقه أعدم بقطع رقبته فيما ظل حينها المترجم محتجزا.
 
في السياق ذكر مصدر بطالبان أنه لن يتخذ أي قرار بشأن الرهينتين الفرنسيين. يشار إلى أن الفرنسيين رجل وامرأة يعملان بمنظمة أرض الطفولة الفرنسية غير الحكومية وخطفا في ولاية نمروز جنوبي غربي أفغانستان الثلاثاء الماضي.
 
قتيل من الناتو

على صعيد آخر أعلن حلف الناتو مقتل أحد جنوده وجرح آخر في انفجار قنبلة على طريق جنوبي أفغانستان، وبذلك ارتفع عدد القتلى من جنود الناتو في أفغانستان إلى 28 منذ مطلع العام الجاري، إلا أنه لم يحدد مكان الهجوم وجنسية القتيل.
 
يذكر أن القوات البريطانية والكندية تشكل أغلب القوات الأجنبية في الجنوب, ويشن الآلاف من جنود الناتو والقوات الأفغانية حاليا هجوما عسكريا واسع النطاق في ولاية هلمند جنوبي أفغانستان في محاولة لضرب معاقل مقاتلي طالبان.
 
وأكد الناتو أن قواته نجحت في استعادة منطقتين في ولاية هلمند إحداها سانغين ومدينة موسى قلعة الرئيسية، وقالت مصادر إن معارك ضارية اندلعت بين الجانبين, مشيرة إلى أن أكثر من 1000 جندي من القوات الدولية والأفغانية شاركوا في العمليات تدعمهم المروحيات.
 
في تطور آخر قال مراسل الجزيرة في كابل إن طالبان تبنت هجوما انتحاريا في ولاية ننغرهار شرقي البلاد انتقاما للضحايا المدنيين الذي سقطوا في قصف أميركي الشهر الماضي، مشيرا إلى أن ثلاث عربات أميركية دمرت في هذا الهجوم دون معرفة حجم القتلى والجرحى.
المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة