ليبراسيون: الجيش الفرنسي ساهم في إبادة مدينة بأفريقيا

الصحيفة قالت إن جيش أفريقيا الوسطى مدعوما بقوات فرنسية نفذ عملية انتقامية في مدينة بيراو (الفرنسية-أرشيف)
قالت صحيفة ليبراسيون الفرنسية إن مظليين من الجيش الفرنسي شاركوا في تدمير مدينة في جمهورية أفريقيا الوسطى على الحدود مع تشاد والسودان بداية شهر مارس/آذار الماضي.

ونقلت الصحيفة عن موظفين أمميين زاروا المنطقة أن القوات الحكومية لأفريقيا الوسطى مدعومة بقوات فرنسية ارتكبت "فظاعات" خلال غارات جوية على المتمردين في مدينة بيراو شمالي شرقي البلاد.

وأضافت ليبراسيون أن البعثة الأممية وجدت المدينة "أثرا بعد عين"، حيث أحرقت الغارات 70% من المساكن أو دمرتها جزئيا، بينما لم يبق شيء من المدارس والمستشفى.

وأكدت البعثة الأممية أن ستمائة فقط هم من تبقوا في المدينة من سكان كان عددهم يبلغ 14 ألف نسمة.

وقالت الصحيفة إن الجيش الفرنسي اتهم المتمردين بتدمير المدينة، ونقلت عن أحد العاملين في ميدان المساعدة الإنسانية قوله "إن المتمردين مارسوا تخريبا في اليوم الأول، لكن أفراد جيش أفريقيا الوسطى مدعومين بقوات فرنسية عمدوا إلى أعمال انتقامية بعدما استعادوا السيطرة على المدينة".

وتساند فرنسا نظام رئيس أفريقيا الوسطى فرانسوا بوزيزي الذي تعتبره "الضامن للحد الأدنى من الاستقرار في البلد".

وتضم القيادة العليا لجيش أفريقيا الوسطى ضباطا فرنسيين، كما أن بوزيزي نفسه يتخذ مستشارا عسكريا فرنسيا.

المصدر : ليبيراسيون