سبعة قتلى في كمين لقافلة تابعة لشركة أميركية بأفغانستان

هجمات طالبان توالت رغم تسارع عمليات الناتو (رويترز-أرشيف)

قالت الشرطة الأفغانية إن عناصر حركة طالبان قتلوا سبعة من أعضاء قافلة أميركية جنوب غرب البلاد حيث تتصاعد المواجهات مع القوات الدولية التي يقودها حلف شمال الأطلسي.

وأشارت المصادر الأمنية إلى أن المهاجمين أطلقوا قذائف صاروخية على القافلة التابعة لشركة أميركية تتولى نزع الألغام ما أسفر عن مقتل ستة، وكانت الضحية السابعة سيدة قتلت في منزلها الواقع بمنطقة الهجوم في ولاية فرح.

وفي تطور آخر أعلنت قوات الأطلسي مقتل خمسة من عناصر طالبان قرب قلعة عاصمة ولاية زابل جنوب البلاد في مواجهة مع عدد من جنودها طلبوا دعما جويا.

وفي وقت سابق أعلنت قوات حلف شمال الأطلسي أنها نجحت في استعادة منطقة سانغين بولاية هلمند التي تخضع أجزاء منها لسيطرة عناصر تابعة لحركة طالبان.

وقالت المصادر العسكرية التابعة للحلف إن معارك ضارية اندلعت بين الجانبين, مشيرة إلى أن أكثر من 100 جندي من القوات الدولية شاركوا في العمليات تدعمهم المروحيات.

كما قال بيان للحلف إن قواته نجحت أيضا في مصادرة كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة, مشيرا إلى أن عملية استعادة هذه المنطقة بدأت الأربعاء الماضي ضمن ما وصف بأوسع هجوم للأطلسي في أفغانستان منذ سقوط حركة طالبان.

المواجهات تصاعدت في الجنوب الأفغاني (الفرنسية)
في هذه الأثناء ذكر شهود عيان أن مقاتلين من طالبان اتجهوا للتحصن بمنطقة موسى قلعة التي لا تزال خاضعة لسيطرتهم.

دعوة للتفاوض
من جهة ثانية اعترف الرئيس الأفغاني حامد كرزاي لأول مرة بالتحدث مباشرة مع طالبان بشأن تحقيق السلام في البلاد. وكرر كرزاي عروضه قائلا إن كل الأفغان بمن فيهم زعيم طالبان الهارب الملا محمد عمر محل ترحاب لإجراء محادثات لإنهاء القتال المستمر منذ خمس سنوات.

على صعيد آخر أعلن حاكم نمروز غلام دستغير آزاد أن الفرنسيين اللذين يعملان في المساعدات الإنسانية اللذين فقدا الثلاثاء في ولايته جنوبي غربي أفغانستان، خطفا من قبل حركة طالبان ونقلا إلى ولاية هلمند المجاورة.
المصدر : وكالات