مقتل ثلاثة مسلحين في اشتباكات بكشمير

جنود هنود عقب الاشتباكات التي جرت اليوم في كشمير (الفرنسية)
لقي ثلاثة مسلحين مصرعهم في اشتباكات مع قوات أمنية هندية بولاية كشمير المتنازع عليها صباح اليوم.

وقالت الشرطة الهندية إن الاشتباكات بدأت عندما دهمت قوة عسكرية منزلا بمنطقة نيشات على ضفاف بحيرة سرينغار دال بعد معلومات عن اختباء المسلحين الثلاثة داخله، مشيرة إلى أن جنديين هنديين أصيبا في الاشتباكات.

وأوضح فاروف أحمد دار نائب المفتش العام لشرطة الولاية للصحفيين أن المسلحين ينتمون لجماعة البدر الإسلامية.

محادثات
وتأتي هذه الاشتباكات في وقت بدأ مسؤولون كبار بوزارتي الدفاع الباكستانية والهندية بمدينة راولبندي المجاورة للعاصمة الباكستانية إسلام آباد جولة جديدة من المباحثات بهدف إنهاء النزاع العسكري القائم منذ 23 عاما بين الجانبين بشأن مرتفعات سياتشين الجليدية الواقعة في جبال الهيمالايا.

ويأمل كامران رسول وكيل وزارة الدفاع الباكستانية ونظيره الهندي شيكار دوت -خلال المباحثات التي تعقد على مدى يومين- التوصل إلى اتفاق ينهي النزاع ويسحب بموجبه الطرفان قواتهما من تلك المنطقة الجليدية التي تعتبر أعلى ساحة قتال في العالم.

"
زعيم حزب الشعب الديمقراطي بكشمير دعا لإشراك جميع الأطراف المعنية في أي حل مرتبط بالقضية الكشميرية
"
وتشترط نيودلهي للانسحاب من المرتفعات قبول إسلام آباد بالمواقع التي يسيطر عليها كل طرف. من جانبها تؤكد باكستان رغبتها بالتوصل إلى اتفاق، ولكن على أرضية ألا يكون ذلك إقرارا نهائيا بمزاعم الهند السيادة على المنطقة الواقعة على ارتفاع 6300 متر عن سطح الأرض.

وتأتي هذه المباحثات في إطار الحوار الشامل الذي بدأه البلدان عام 2004 لإنهاء كل النزاعات بين الدولتين بما في ذلك كشمير.

من ناحيته طالب مفتي محمد سيد زعيم حزب الشعب الديمقراطي -في الجزء الخاضع للسيطرة الهندية من كشمير- بضرورة إشراك الجميع في أي حل مرتبط بالقضية الكشميرية.

وكان محمد سيد قد هدد بسحب دعم حزبه إذا رفضت الهند طلبه خفض وجودها العسكري بالإقليم بحلول منتصف العام. واعتبر المسؤول الكشميري أن مستوى العنف قد انخفض منذ بدء عملية السلام عام 2004 بين باكستان والهند.

وقال مراسل الجزيرة بإسلام آباد إن الخلافات بين البلدين بشأن كشمير ما زالت كبيرة ولم يتحقق أي تقدم منذ بدء المفاوضات بين الجانبين، مضيفا أن الكشميريين يعتبرون أن السماح لهم بعبور خط الهدنة والاتفاق على تسيير حافلات مجرد إنجازات بسيطة لا تستحق الذكر.

يُذكر أن الجارين النوويين خاضا منذ استقلالهما عن بريطانيا عام 1947 ثلاث حروب، اثنتان منها حول كشمير.

المصدر : الجزيرة + وكالات