روسيا تحذر من سباق تسلح جديد

الدوما يرى أن نشر الدرع الصاروخي الأميركي سيقود لانشقاق في أوروبا (رويترز-أرشيف)
حذر مجلس النواب الروسي (الدوما) من أن يؤدي نشر واشنطن درعها الصاروخي في أوروبا الشرقية إلى سباق تسلح.

وقال النواب الروس في إعلان تم تبنيه بالإجماع إن مثل هذه القرارات تعد غير مجدية في منع تهديدات محتملة أو وهمية من بلدان الشرق الأوسط والأقصى، كما تساهم في حدوث انشقاق في أوروبا وتحريك موجة جديدة من السباق على التسلح.

كما انتقد النواب المساعدات العسكرية الأميركية لجورجيا وأوكرانيا والرامية لتهيئتهما للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو)، معتبرين أن هذه المساعدات تعد تدخلا في شؤون هذين البلدين لأن شعبيهما لم يتخذا قرارهما بهذا الشأن بعد، بحسب الإعلان.

حرب باردة
يأتي ذلك بعد يوم على تأكيد الولايات المتحدة أنها لا تنوي إعادة الدخول في حرب باردة مع روسيا من خلال نشر درعها الصاروخي في أوروبا.

وشدد مدير الوكالة الأميركية للدفاع المضاد للصواريخ الجنرال هنري أوبيرنغ على ضرورة أن تواصل الولايات المتحدة البحث مع الروس بهذه القضية والدخول أكثر في التفاصيل.

وأضاف الجنرال أوبيرنغ في تصريحات للصحفيين في واشنطن أن سباق التسلح الذي يقلق بلاده ليس من جانب روسيا وإنما إيران، مشيرا إلى أن التهديد يصبح ملموسا وخطرا أكثر فأكثر مع اقتراب طهران من الحصول على هذه الصواريخ بحلول عام 2015.

ويعرض الأميركيون التعاون مع الروس في درعهم المضادة للصواريخ التي ستبحث في الاجتماع القادم لمجلس حلف الناتو وروسيا في بروكسل يوم 19 أبريل/نيسان الجاري.

وتريد الولايات المتحدة إقامة ست منظومات اعتراضية في بولندا مع نظام رادار في جمهورية التشيك تقول واشنطن إن الهدف منها حماية الأراضي الأميركية من صواريخ باليستية يمكن أن تطلق من إيران. وقد أثار المشروع الأميركي أيضا تحفظات في فرنسا وألمانيا والنمسا وإسبانيا وسلوفاكيا.

المصدر : الفرنسية