فرنسا تعزز الإجراءات الأمنية خلال الحملة الانتخابية

فرنسا تأهبت أمنيا استعدادا للانتخابات الرئاسية (الفرنسية-أرشيف)

أعلن وزير الداخلية الفرنسي فرانسوا باروان تعزيز الإجراءات الأمنية خلال الحملة الانتخابية الرئاسية، داعيا إلى درجة غير معهودة من اليقظة لمواجهة خطر الإرهاب.

وقال باروان في مدينة بوردو جنوب غرب البلاد "فرنسا تواجه خطر عدد من المنظمات الأصولية، ويجب علينا أن نكون على درجة غير معهودة من اليقظة". وأشار إلى أنه أصدر تعليماته لتعزيز التدابير الأمنية خلال الانتخابات وأمر بنشر التعزيزات حول المقار والمهرجانات الانتخابية.

ودعا الوزير الفرنسي في جلسة مغلقة مع الحكام العشرين لمناطق جنوب غرب فرنسا إلى الانتباه "لنوعية التنظيم للسماح لكل مرشح ومرشحة بعرض برامجهم بكل أمان".

وقال إنه ذكر الحكام بالعملية الوقائية لمكافحة الإرهاب التي تجري حاليا في مستواها "الأحمر"، وهي ثالث درجة استنفار على سلم من أربع درجات يشمل أيضا دوريات عسكرية في كبرى محطات القطار والمطارات والمواقع السياحية.

نيكولا ساركوزي (رويترز)
وأفاد مصدر أمني الخميس بأن قسم مكافحة الإرهاب في نيابة باريس فتح تحقيقا بشأن تهديدات بالاعتداء على مرشح اليمين الفرنسي في الانتخابات الرئاسية نيكولا ساركوزي الذي يقوم اليوم بزيارة إلى مدينة ليون.

جاء ذلك إثر تلقي أحد موظفي قناة "فرانس 5" التلفزيونية الاثنين ومسؤول في الحزب الاشتراكي الثلاثاء رسالتين إلكترونيتين جاء فيهما "اعتداء على ساركوزي في ليون في الخامس من أبريل/نيسان 2007".

وفي نهاية شباط/فبراير الماضي دعا ساركوزي الفرنسيين إلى "يقظة متواصلة". وتعتبر أجهزة الاستخبارات الفرنسية أن الجماعة السلفية للدعوة والقتال في الجزائر التي تحولت إلى تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، تشكل أكبر خطر على فرنسا.

وتجرى الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية يوم 22 أبريل/نيسان الجاري والثانية في السادس من مايو/أيار القادم.

المصدر : وكالات