إندونيسيا تسجل الوفاة الـ72 بإنفلونزا الطيور

إندونيسيا سجلت أعلى عدد ضحايا بالمرض القاتل (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت إندونيسيا أن امرأة توفيت جراء إصابتها بإنفلونزا الطيور، ليرتفع بذلك عدد ضحايا المرض إلى 72 شخصا.

وقال مركز مكافحة إنفلونزا الطيور التابع لوزارة الصحة إن امرأة تبلغ 23 عاما توفيت مطلع الشهر الجاري بعد ساعات من نقلها إلى مستشفى بجاكرتا متخصص بعلاج المصابين بالمرض.

وأوضح أن نتائج الاختبارات المحلية أظهرت إصابتها بالفيروس القاتل H5N1، وأن عدد ضحايا المرض وصل إلى 72 من بين 92 شخصا مصابا في البلاد.

وسجلت إندونيسيا أعلى عدد من ضحايا إنفلونزا الطيور في آسيا، تليها فيتنام التي توفي فيها 42 شخصا بنفس المرض.

إصابات بالكويت
وفي الكويت، كشف مصدر طبي طلب عدم الإفصاح عن هويته أن الفحص الأولي أكد إصابة أربعة عمال من بنغلاديش بالسلالة الفيروسية القاتلة.

وقال إن السلطات بانتظار إجراء فحص ثان ستظهر نتيجته خلال الساعات المقبلة، وإذا ما جاءت النتائج إيجابية فسترسل عينات الدم إلى مختبر منظمة الصحة العالمية بالقاهرة للتأكيد النهائي.

وكانت وزارة الصحة ذكرت أن العمال الأربعة نقلوا إلى المستشفى عقب ظهور أعراض الإصابة بالفيروس، مشيرة إلى أنهم كانوا يعملون في محل لبيع الدواجن تبين أن به طيورا مصابة.

وأكدت الكويت وجود 106 إصابات بفيروس H5N1 لدى الطيور، وأعدمت حتى الآن 701 مليون طير في أربع مزارع للدواجن.

وجود إنفلونزا مقاومة للعقاقير يهدد بتحورها وتحولها لوباء (الفرنسية-أرشيف)
إنفلونزا مقاومة
وفي إطار مساعي دراسة الفيروس وتطوير عقار له، كشفت دراسة نشرت في دورية الرابطة الطبية الأميركية عن وجود فيروسات إنفلونزا مقاومة للعقاقير باليابان.

وأفادت نتائج الدراسة أن فيروسات الإنفلونزا من النوع (ب) التي عادة ما تسبب أوبئة أصغر نطاقا من النوع (أ) تكتسب مقاومة جزئية لاثنين من العقاقير المعروفة المضادة للفيروسات واللذين يستخدمان لمكافحة الإنفلونزا الموسمية.

وشمل البحث عقار تاميفلو المضاد للفيروسات الذي تصنعه شركة روش وجيلايد ساينسيز وعقار ريلينزا الذي تصنعه شركة غلاكسوسميثكلاين وبيوتا هولدنغز والمعروف بشكل عام باسم زاناميفير.

وفي هذه الدراسة جمع الباحثون عينات لفيروس إنفلونزا من النوع (ب) من 74 طفلا قبل استخدامهم تاميفلو وبعده، وكذلك من 348 مريضا بالإنفلونزا ومعظمهم أيضا من الأطفال لم يعالجوا بهذا العقار.

وقال فريق البحث إنه وجد فيروسا لديه حساسية منخفضة للعقار في واحد من الأطفال الـ74 الذين عولجوا بعقار تاميفلو، فيما وجد أن حساسية سبعة من بين 422 فيروس إنفلونزا من النوع (ب) عزلت من مرضى لم يتلقوا علاجا انخفضت نحو عقار ريلينزا أو تاميفلو أو لكليهما.

وتعد فيروسات الإنفلونزا المقاومة للعقاقير مصدر خطورة نظرا لأن تحورها قد يجعل العقاقير الحالية غير فعالة لكل من الإنفلونزا الموسمية ووباء إنفلونزا طيور مما قد يحصد حياة الملايين.

المصدر : وكالات