محكمة أميركية تصدر قرارا ضد بوش في قضية الاحتباس

الغازات تسبب احتباسا حراريا يؤدي لكوارث بيئية (الفرنسية-أرشيف)
أصدرت المحكمة العليا الأميركية قرارا يقضي بأن تضبط وكالة حماية البيئة التابعة للحكومة انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وقالت المحكمة إن الوكالة لديها صلاحيات بموجب قانون الهواء النقي لضبط وتنظيم انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري وخاصة غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يؤدي إلى ارتفاع حرارة الأرض.

وأوضحت أن الوكالة الأميركية لحماية البيئة لم تقدم تفسيرا منطقيا لرفضها تنظيم انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون وغيره من الانبعاثات من المركبات والشاحنات الجديدة التي تساهم في تغير المناخ.

وذكرت المحكمة العليا وهي أعلى سلطة قضائية في الولايات المتحدة أن القرار صدر بموافقة خمسة أعضاء مقابل اعتراض أربعة.

وجاء في القرار أن المحكمة رفضت دفع الحكومة بأنه ليس لديها صلاحيات لتنظيم مثل هذه الانبعاثات، وأن قرار الوكالة كان "تعسفيا وغير موضوعي ولا يتماشى مع القانون".

ويأتي حكم المحكمة ليحسم واحدة من أهم القضايا البيئية التي تصلها منذ عقود، وهو أول قرار تصدره محكمة عليا في قضية تتعلق بارتفاع حرارة الأرض.

ويعتبر القرار هزيمة للرئيس الأميركي جورج بوش وحكومته التي رفضت باستمرار وضع سقف لانبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري بذريعة أنه ضد مصالح الأعمال والعمال الأميركيين.

ويعد القضاة الأربعة الذين اعترضوا على قرار المحكمة الأكثر محافظة في المحكمة، واثنان منهما عينهما بوش وهما رئيس هيئة المحكمة جون روبرتس والقاضي صمويل اليتو، أما الآخران فهما القاضيان أنتونين سكاليا وكليرنس توماس.

وتنبعث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري بصورة طبيعية كما تنبعث بسبب المركبات والشاحنات والمصانع إلى الغلاف الجوي ويمكن أن تعمل على احتباس الحرارة بالقرب من سطح الأرض.

وقد زادت مثل هذه الانبعاثات بشكل كبير خلال القرن الماضي، ويرى كثير من العلماء أن هناك صلة بين هذا الارتفاع وزيادة متوسط درجات الحرارة على الأرض، كما أن له صلة بتغير المناخ وحرائق الغابات وذوبان أنهار الجليد وأضرار أخرى للبيئة والإنسان.

المصدر : رويترز