توافق أممي على توسيع مجلس الأمن وتباين حول كيفيته

التقرير أوصى بمرحلة انتقالية وتأجيل بحث القضايا الحساسة  (الفرنسية-أرشيف)

كشف تقرير للجمعية العامة للأمم المتحدة أن الدول الأعضاء في المنظمة الأممية متوافقون على توسيع مجلس الأمن الدولي لكن هناك تباينا كبيرا في الآراء حول كيفية ذلك.

وقالت رئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة هيا راشد الخليفة إن خمسة وسطاء أجروا مشاورات على مدى ثلاثة أشهر مع الدول الـ192 الأعضاء في الأمم المتحدة وسلموا تقريرهم أمس الجمعة على أن يناقش في الثالث من مايو/أيار المقبل.

وأكد التقرير الذي أعده سفراء تشيلي وكرواتيا وقبرص وهولندا وتونس أن أغلبية ساحقة من أعضاء الأمم المتحدة ترغب في توسيع مجلس الأمن وتشعر بأنه يجب تطوير الوضع الحالي.

لكنه لم يقدم أي مقترح ملموس لإصلاح الأمم المتحدة بل اكتفى بتوصية تتضمن إجراء سلسلة ترتيبات مؤقتة خلال فترة انتقالية، نظرا لانقسام الآراء حول كيفية توسيع المجلس وركز على البحث عن "الحل الواقعي الأفضل" في ظل عدم إمكانية تطبيق "الحل المفضل" في الوقت الراهن.

ويضم المجلس الحالي خمس دول دائمة العضوية تتمتع بحق النقض (الفيتو) هي الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا والصين وبريطانيا وعشر دول بواقع دولتين من كل قارة يتم انتخابها للمجلس كل عامين.

ومن بين التوصيات التي قدمها إضافة مقاعد مؤقتة ومقاعد شبه دائمة وتنويعات أخرى لا ترقى إلى مستوى المقاعد الدائمة.

أما المسائل الحساسة كالفيتو الذي تتمتع به الدول الخمس الدائمة العضوية وتسمية الأعضاء المحتملين مستقبلا، فرأى التقرير أن من غير الممكن طرحها في هذه المرحلة من المناقشات.

وكان من المفترض تبني مشروع توسيع مجلس الأمن خلال قمة عالمية انعقدت عام 2005 في نيويورك لكن الخلافات حول عدد الأعضاء الجدد وحول الدول المرشحة للمقاعد الدائمة حالت دون ذلك.

وتضمن المشروع السابق اقتراحا رفعته مجموعة الأربعة (ألمانيا والبرازيل والهند واليابان) لرفع عدد أعضاء مجلس الأمن من 15 إلى 25 مع ستة مقاعد جديدة دائمة ليس لها حق النقض وأربعة غير دائمة.

وبموجب هذه الصيغة تخصص المقاعد الدائمة لمجموعة الأربعة ولدولتين أفريقيتين يختارهما الاتحاد الأفريقي إلا أن المقترح اصطدم بمعارضة الولايات المتحدة والصين.

فمن جهتها، رفضت واشنطن أن يتجاوز التوسيع الـ20 عضوا، وكانت تريد أن تحصل حليفتها طوكيو على مقعد دائم من دون حق النقض، لكن بكين رفضت الترشح الياباني لأنها لم تعرب عن ندمها على ماضيها الاستعماري.

ومن بين مجموعة الأربعة تصر الهند واليابان على الحصول على مقعد دائم، فيما تطالب مجموعة أخرى من بينها باكستان وإيطاليا بإضافة عشرة مقاعد غير دائمة لفترات مختلفة.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة