الفرنسيون يبدؤون التصويت والحسم بيد المترددين

استطلاعات الرأي قالت إن ثلث الناخبين ما زالوا مترددين في اختيارهم (الفرنسية)
 
بدأ الناخبون في فرنسا منذ الساعات الأولى لصباح اليوم الإدلاء بأصواتهم في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي أشار محللون إلى أن الحسم فيها قد يكون بيد "المترددين" الذين لم يقرروا بعد أي مرشح يختارون.
 
وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها منذ الساعة السادسة صباحا بتوقيت غرينتش لاستقبال نحو 44.5 مليون ناخب، في حين تشير آخر استطلاعات الرأي إلى تقدم مرشحي اليمين نيكولا ساركوزي واليسار سيغولين رويال.
 
وأكدت استطلاعات الرأي في نهاية الحملة الانتخابية أيضا أن ثلث الناخبين لم يحسموا أمرهم بعد، ما يفتح الباب أمام مرشحين آخرين هما مرشح الوسط فرانسوا بايرو وزعيم اليمين المتطرف جان ماري لوبن، لتغيير المعطيات والانتقال إلى الجولة الثانية التي ستنظم يوم 6 مايو/ أيار المقبل.
 
وستغلق آخر مراكز الاقتراع أبوابها عند الساعة السادسة مساء بتوقيت غرينتش وخصوصا في باريس والمدن الكبرى. وسينتظر الفرنسيون منذ هذه الساعة التقديرات الرسمية الأولى لمراكز الاستطلاعات.
 
ويحظر القانون نشر نتائج استطلاعات للرأي وعقد مهرجانات وتجمعات عامة اعتبارا من الساعة العاشرة مساء بتوقيت غرينتش من يوم الجمعة وحتى إقفال آخر مركز اقتراع.
 
يذكر أن الاقتراع بدأ منذ أمس السبت بالنسبة لنصف مليون فرنسي في ما يسمى لدى الفرنسيين أراضي ما وراء البحار وفي دول أخرى.
 

فرانسوا بايرو قد يحدث المفاجأة (الفرنسية)

رغبة في التغيير

وذكرت وسائل الإعلام أن رغبة تحدو الناخبين في "التغيير" بمناسبة هذا الاقتراع لاختيار رئيس فرنسا الذي يملك صلاحيات واسعة. ورجحت مراكز استطلاعات الرأي على هذا الأساس أن تكون المشاركة كبيرة وقريبة من 80%.
 
وتعهد ساركوزي (52 عاما) -وهو ابن مهاجر مجري- باتخاذ إجراءات مشددة لمكافحة الجريمة وتحسين حياة "أغلبية صامتة من الفرنسيين يمارسون عملهم بجد". أما رويال (53 عاما) التي تسعى لأن تصبح أول امرأة تتولى الرئاسة في فرنسا، فقد تعهدت "بإعادة توحيد الأمة المنقسمة".
 
من جهته تمسك بايرو (55 عاما) بحجة متينة لإقناع الناخبين الاشتراكيين الذين ما زالوا مترددين، بتأكيده أنه المرشح الوحيد القادر على هزيمة ساركوزي في الجولة الثانية حسبما كشفت استطلاعات الرأي.
 
أما لوبن (78 عاما) الذي يخوض حملته الانتخابية الخامسة والأخيرة فقد أكد "انتصاره" في معركة الأفكار بفرضه مواضيع مثل الهجرة والهوية الوطنية في الحملة الانتخابية.
 
وتبقى حظوظ المرشحين الثمانية الآخرين -وخمسة منهم من اليسار المتطرف- ضعيفة في المرور إلى الجولة الثانية.
المصدر : وكالات

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة