موسكو تعتبر خطة أهتيساري لاستقلال كوسوفو فاشلة

AFP/Russian Minister of Foreign Affairs Sergey Viktorovich Lavrov arrives 04 December 2006 at the first working session of the 14 th of the Organization for Security and Co-operation in Europe (OSCE)
سيرغي لافروف حذر من أي اعتراف أحادي الجانب باستقلال كوسوفو (الفرنسية-أرشيف)

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الخميس إن خطة مبعوث الأمم المتحدة مارتي أهتيساري بشأن استقلال كوسوفو "فشلت عمليا".

 
وأضاف لافروف أن الخطة لم تكن ناجحة "لأنها أخذت بعين الاعتبار مصلحة جانب واحد، ولأنها حاولت فرض حل باسم الأمم المتحدة".
 
ويزور لافروف بلغراد قبل نقاش بمجلس الأمن حول توصيات أهتيساري لإصدار قرار يمنح كوسوفو استقلالا تحت إشراف دولي.
 
من جانبها تأمل بلغراد أن يصوت تسعة على الأقل من أعضاء مجلس الأمن الـ15 -من بينهم روسيا والصين اللتان تتمتعان بحق الفيتو- ضد هذا القرار الذي سيحرم صربيا من السيادة على إقليم تعتبره مهد تاريخ البلاد.
 
وتسعى روسيا إلى إجراء مزيد من المفاوضات حول الوضع المستقبلي للإقليم المتنازع عليه في سبيل التوصل إلى تسوية بين قادة صربيا وكوسوفو والقادة الألبان.
 
وتدير إدارة بعثة الأمم المتحدة الإقليم منذ حملة القصف التي شنها حلف شمال الأطلسي عام 1999 لطرد القوات الصربية منه بسبب ما اعتبر عمليات تصفية عرقية وحشية مارستها ضد الأغلبية الألبانية.
 
زعزعة الاستقرار
وكان لافروف قد حذر في وقت سابق ببلغراد من أن "أي اعتراف أحادي الجانب" باستقلال كوسوفو "سيزعزع استقرار" صربيا والبلقان، مؤكدا أن أي حل يتعلق بوضع الإقليم يجب أن يكون "مقبولا من بلغراد وبريشتينا".
 
وقال سفير روسيا في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين الأربعاء إن خطة الولايات المتحدة للدفع من أجل صدور قرار من الأمم المتحدة لاستقلال كوسوفو هي "خطة هدامة".
 
واعتبر تشوركين الموقف "مباشرا" وقال "أعتقد أن هذا نوع من عناصر الهجوم النفسي على مجلس الأمن".