اعتقال عشرات من نشطاء المعارضة بقرغيزستان

المعارضة قررت تعليق المظاهرات بسبب "وحشية" الشرطة (الفرنسية)
 
اعتقلت سلطات قرغيزستان الليلة الماضية 34 ناشطا من المعارضة بعد مظاهرات شارك فيها آلاف المحتجين للمطالبة بتنحي الرئيس.
 
واستعملت الشرطة في مظاهرات البارحة الغاز المسيل للدموع, والقنابل الصوتية لتفريق ما بين 1500 إلى سبعة آلاف شخص احتشدوا أمام القصر الرئاسي  ليطلبوا رحيل الرئيس كرمان بك باكاييف المتهم بالفساد والمحسوبية.
 
وفتحت السلطات تحقيقا جنائيا في المظاهرات التي حاصرت القصر الرئاسي وشهدت اشتباكات مع الشرطة.
 
من جانبها قالت المعارضة إن قوات الأمن دهمت مقر أحد الأحزاب وصادرت وثائق, كما صادرت اليوم ثلاثة جرائد محسوبة على المعارضة, وخُرب موقع إلكتروني مقرب منها.
 
عناصر مدسوسة
واتهمت المعارضة السلطات بدس عناصر استفزت الشرطة لتعطيها مبررا لفض المظاهرات.
 
وقررت المعارضة وقف المظاهرات -التي خلفت 15 جريحا بصفوف الشرطة والمتظاهرين- لما وصف بوحشية قوات الأمن التي اقتلعت أيضا الخيام التي نصبت في وسط بشكيك منذ تسعة أيام.
 
وعرض باكاييف -الذي انتخب بعد الإطاحة بالرئيس عسكر أكاييف قبل نحو عامين- تعديلات دستورية تشمل مراجعة الدستور ومنح البرلمان سلطات أكبر في تعيين الحكومة وحجب الثقة عن الوزراء.
 
غير أن المقترحات لم تفلح في امتصاص غضب المعارضة, تماما كما لم يفلح في امتصاصه من قبل تعيين ألماظ أتامباييف -أحد رموزها الذين يوصفون بالاعتدال- رئيسا للوزراء.
المصدر : وكالات