نزوح 40 ألف شخص جراء المعارك جنوب الفلبين

الاشتباكات بين الجيش الحكومي وجبهة مورو تخلف مزيدا من الضحايا (الفرنسية) 
أعلن برنامج الغذاء العالمي اليوم أن حوالي 42 ألف شخص نزحوا نتيجة المعارك الدائرة منذ أسبوع بين الجيش الفلبيني وعناصر من جبهة مورو للتحرير الوطني في جزيرة جولو جنوب البلاد.
 
واندلعت المعارك الجمعة الماضي عندما هاجمت عناصر في الجبهة قاعدة عسكرية قرب بلدية بنماو بقذائف الهاون.
 
وأدت المواجهات إلى مقتل 12 شخصا على الأقل ونزوح 8500 أسرة أي حوالي 42 ألف شخص.
 
وأعلنت الوكالة الدولية نيتها نقل 85 طنا من الأرز إلى المناطق التي تشهد معارك.
 
وقالت فاليري غوارنييري المسؤولة في برنامج الغذاء العالمي في بيان "نأمل أن تسهم هذه المساعدة الغذائية المخصصة لهذه الأسر في إرساء الاستقرار" في البلاد.
 
ووجهت سلطات جولو نداء للحصول على أغطية وخيم ومواد غذائية للنازحين المقيمين مؤقتا في مدارس.
 
وكانت مانيلا وقعت اتفاق سلام مع الجبهة الوطنية لتحرير مورو عام 1996 بهدف وضع حد للصراع المندلع في الجنوب الذي خلف 120 ألف قتيل ولكن الاتفاق لم ينفذ.
 
ويتبادل الجيش الحكومي وجبهة مورو الاتهامات بشأن المسؤولية عن الاشتباكات رغم الهدنة الموقعة بين الجانبين عام 2003.
 
يذكر أن محادثات السلام بين الجبهة والحكومة التي توسطت فيها ماليزيا منذ مارس/ آذار 2001 توقفت في مايو/ أيار من العام الماضي بسبب خلافات حول حجم وثروة وطن مقترح لنحو ثلاثة ملايين مسلم بمنطقة مينداناو جنوب البلاد تطالب الجبهة بانفصالهم عن الفلبين.
 
وكانت مانيلا قد وقعت اتفاق سلام مع الجبهة الوطنية لتحرير مورو عام 1996 بهدف وضع حد للصراع المندلع في الجنوب الذي خلف 120 ألف قتيل ولكن الاتفاق لم ينفذ.
المصدر : وكالات