أنباء عن نفي رئيسة وزراء بنغلاديش السابقة

FILES) Former Bangladeshi Prime Minister and leader of the Bangladesh Nationalist Party (BNP) Khaleda Zia waves to supporters during a rally organized by a four party outgoing

ذكرت مصادر صحفية في بنغلاديش أن رئيسة الوزراء السابقة وزعيمة الحزب الوطنى خالدة ضياء ستنفى إلى السعودية في إطار الحملة التي تشنها الحكومة الانتقالية ضد الفساد وطالت عددا من كبار السياسين.

وقالت التقارير الصحفية نقلا عن مسؤول رفيع المستوى أن خالدة ضياء ستغادر إلى السعودية خلال يومين بتأشيرة لأداء العمرة مدتها شهر، على أن تصدر سلطات المملكة لها إقامة دائمة. وأكد مسؤول آخر لصحيفة ذي ستار أن الرياض وافقت على استضافة رئيسة الوزراء السابقة وعائلتها إذا غادرت بنغلاديش طوعا.

وسيتم نفي خلدة ضياء (61 عاما) في إطار صفقة مع الحكومة الانتقالية تم بموجها الإفراج أمس عن نجلها عرفات رحمن كوكو بعد نحو يوم من قيام قوة مشتركة من الجيش والشرطة باعتقاله في إطار حملة مكافحة الفساد.

ويرافق عرفات والدته إلى السعودية، أما نجل خالدة ضياء الأكبر طارق رحمن الذي اعتقل أيضا بتهم الاستيلاء على أموال فسوف ينضك للعائلة لاحقا. وكان طارق المرشح لخلافة والدته في زعامة الحزب الوطني.

يُذكر أن الأنباء ترددت مؤخرا عن فرض الإقامة الجبرية على رئيسة الوزراء السابقة في منزلها بداكا في إطار حملة الفساد التي اعتقل خلالها زهاء 160 سياسيا رفيعا. وكانت خالدة ضياء تخلت عن منصبها في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي تمهيدا لتشكيل حكومة انتقالية تشرف على الانتخابات.


undefinedحملة الفساد
أما زعيمة رابطة عوامي المعارضة الشيخة حسينة واجد فقد مددت إجازاتها للولايات المتحدة إلى أجل غير مسمى بعد توجيه اتهامات لها على خلفية قتل 10 أشخاص في داكا يوم 28 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وشملت لائحة الاتهام 50 من قيادات رابطة عوامي وحزب الجماعة الإسلامية .

وتشكلت الحكومة الانتقالية في يناير/كانون الثاني الماضي برئاسة محافظ البنك المركزي السابق فخر الدين أحمد، منهية أزمة سياسية فجرتها خلافات بشأن تشكيل اللجنة المشرفة على الانتخابات.

وشددت الحكومة قوانين الطوارئ في محاولة للقضاء على العنف الذي ارتفعت وتيرته خلال احتجاجات أنصار الأحزاب المتنافسة مما أسفر عن مقتل وجرح العشرات نهاية العام الماضي. كما أعلنت أن موعد الانتخابات سيتحدد بعد ما وصفته بعمليات التطهير للقضاء على الفساد.

المصدر : وكالات