بريطانيا توقف استخدام عبارة "الحرب على الإرهاب"

 كلمة هيلاري بن تعكس تحولا في السياسة البريطانية تجاه واشنطن (الفرنسية-أرشيف)
قال وزير التنمية الدولية البريطاني هيلاري بن في مقتطفات من خطاب يلقيه لاحقا اليوم في نيويورك إن حكومته توقفت عن استخدام عبارة "الحرب على الإرهاب".
 
وأشار إلى أن من شأن هذه العبارة -التي اشتهر بها الرئيس الأميركي جورج بوش عقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001-  أن تشجع "الإرهابيين" فقط وتمنحهم القوة، وتشعرهم بأنهم جزء من شيء ما أكبر.
 
وتعكس كلمة بن -فيما يبدو- موجة تحول في السياسة البريطانية عقب سياسات رئيس الوزراء توني بلير المؤيدة بقوة لواشنطن والتي أثارت معارضة من جانب اليساريين في حزب العمال الذي ينتمي إليه.
 
ويأمل هؤلاء بأن يتعامل وزير المالية الحالي غوردون براون في حالة توليه السلطة مع واشنطن بشكل أكثر اعتدالا.
 
وفي مقتطفات نشرها مكتبه أمس يتحدث هيلاري بن أمام مركز التعاون الدولي -وهو مؤسسة بحثية في نيويورك- مفندا فكرة أن القوة العسكرية والاقتصادية وحدها يمكنها حل مشكلات العالم، كما يجدد تأييده للمحكمة الجنائية الدولية التي رفضت الولايات المتحدة التعامل معها.
 
ويقول بن "في المملكة المتحدة لا نستخدم عبارة (الحرب على الإرهاب) لأننا لا يمكننا الانتصار بالوسائل العسكرية وحدها، ولأن الأمر ليس أننا ضد عدو واحد منظم له هوية واضحة ومجموعة متلاحمة من الأهداف".
 
وفي انتقادات ضمنية لتأكيد بوش على القوة المسلحة والعقوبات في التعامل مع أعداء واشنطن يقول بن أيضا إن "القوة الصلبة" هي القوة العسكرية والاقتصادية يجب أن تكملها "قوة لينة" هي القيم والأفكار.
 
ويعيد الوزير البريطاني التأكيد على تأييد لندن للمحكمة الجنائية الدولية التي رفضت الولايات المتحدة الانضمام إليها لتجنب محاكمة جنود أو مسؤولين أميركيين أمامها كما يجدد دعوات لإغلاق معتقل غوانتانامو الأميركي.
 
وينظر إلى بن بعد تنحي بلير خلال الأشهر القليلة القادمة بعد 10 سنوات في السلطة على أنه منافس على منصب نائب رئيس الوزراء أو وزير الخارجية إذا حل وزير المالية براون كما هو متوقع محل بلير.
المصدر : وكالات