إسلام آباد تؤجل محاكمة تشودري ومطالب بجعلها علنية

 الآلاف من أنصار تشودري رددوا شعارات منددة بموقف الحكومة الباكستانية (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في إسلام آباد بأن المحكمة العليا قررت تأجيل محاكمة رئيسها المعزول افتخار محمد تشودري إلى يوم الأربعاء المقبل، بعد جلسة الاستماع الرابعة التي استؤنفت اليوم.
 
في الأثناء احتشد الآلاف من مختلف الأحزاب السياسية والدينية خارج المحكمة تضامنا مع القاضي المعزول، ورددوا شعارات نددت بموقف الحكومة الباكستانية التي قالت -حسب المراسل- إنه لا علاقة لها بالعزل.
 
وبحث مجلس القضاء الذي ينظر في القضية طلب تشودري والمعارضة جعل المحاكمة علنية ولكن المجلس لم يتخذ قرارا في هذا الشأن بعد.
 
وعقدت جلسة الاستماع الرابعة وسط مظاهرات حاشدة في عدة مدن أحرقت خلالها دمى تمثل الرئيس الباكستاني برويز مشرف، غير أنه لم تحدث مصادمات تذكر مع رجال الأمن الذين انتشروا بكثافة. وكانت الشرطة استبقت المحاكمة باعتقال مئات من ناشطي المعارضة منذ أمس.
 
وهتف قرابة 1500 من المحامين ونشطاء المعارضة الباكستانيين معبرين عن تأييدهم لتشودري الموقوف عن العمل لدى وصوله اليوم إلى مبنى المحكمة لحضور جلسة إجرائية بخصوص الاتهامات الموجهة إليه.
 
التحدي الكبير
افتخار تشودري اتهم باستغلال السلطة لتحقيق مآرب شخصية (رويترز-أرشيف)
وتشكل هذه الضجة حسب محللين تحديا كبيرا لمشرف الذي يسعى لنيل فترة رئاسية أخرى في وقت لاحق من العام الجاري.
 
ويتوقع أن يتمكن من تجاوز هذه العاصفة التي لم تخرج بعد عن نطاق السيطرة.
 
وقال مراسل الجزيرة إن الاتهام الرئيسي هو أنه استغل نفوذه لمساعدة ابنه في الحصول على ترقية في وظيفة في القطاع العام.
 
في المقابل قال محللون إن مشرف ربما تحرك لإقالة تشودري لأنه يخشى أن يحرمه القاضي المستقل من الاحتفاظ بمنصبه كقائد للجيش المقرر أن يتخلى عنه هذا العام.
 
وكان مشرف قد قال إن الانتخابات العامة ستجرى في موعدها المقرر في نهاية العام، كما تعهد بعدم فرض حالة الطوارئ لوقف الاحتجاجات.
المصدر : الجزيرة + وكالات