تعديلات جديدة بدستور قرغيزستان لامتصاص غضب المعارضة

Kyrgyz opposition supporters attend a rally in the village of Baityk some 30 km outside Bishkek, 09 April 2007, demanding the resignation of President Kurmanbek Bakiyev. More than 100 protesters began a hunger strike on 05 April outside Kyrgyzstan's parliament building in a push for new elections ahead of mass demonstrations scheduled on 11April 2007.
 
عرض رئيس قرغيزستان كرمان بك باكاييف تعديلات دستورية يأمل أن تقتل في المهد مظاهرات بدأتها المعارضة في العاصمة بشكيك, احتجاجا على ما تقول إنها توجهات استبدادية.
 
وتشمل التعديلات التي أعلن عنها رئيس الوزراء ألماظ أتامباييف ويتوقع أن يبدأ البرلمان دراستها اليوم مراجعة الدستور ومنح البرلمان سلطات أكبر تشمل تعيين الحكومة وحجب الثقة عن وزرائها.
 
وبدأت المعارضة التجمع ونصب الخيام في ساحة وسط بشكيك للمطالبة بانتخابات مبكرة.
 
وقدر عدد المحتجين بنحو 10 آلاف, قال قادة المعارضة إنهم لن ينسحبوا حتى استقالة الرئيس.
 
مساع انقلابية
واتهم الرئيس المعارضة -التي يعتبر رئيس الوزراء الأسبق فليكس كولوف أحد رموزها- بالتخطيط لانقلاب قائلا "فعلت ما أقدر عليه, لكنني لا أسمع إلا الإنذارات".
 
ووصل باكاييف إلى السلطة بعيد احتجاجات كبيرة أطاحت بالرئيس أسكر آكاييف في مارس/آذار 2005 المتهم بالاستبداد والفساد, ثم ثبتته فيها انتخابات شهدت المجموعة الدولية بنزاهتها.
 
غير أن تهم الفساد والمحسوبية سريعا ما لاحقت باكاييف هو الآخر ولم يشفع له تعيينه أتامباييف -أحد رموز المعارضة المعتدلة- رئيسا للحكومة.
المصدر : وكالات