مقتل ثلاثة جنود سريلانكيين ومحادثات نرويجية للسلام

نحو 60 ألفا قضوا نحبهم في صراع سريلانكا منذ 1972 (رويترز-أرشيف)

لقي ثلاثة جنود سريلانكيون مصرعهم اليوم في اشتباكات شمالي البلاد مع متمردي جبهة تحرير نمور تاميل إيلام، فيما أجرى السفير النرويجي في كولومبو محادثات مع القيادة السياسية للجبهة.
 
وقال الجيش الحكومي إن جنوده الثلاثة قتلوا في شبه جزيرة جافنا خلال مواجهة في وقت مبكر اليوم، مضيفا أنه "قد تكون حدثت إصابات في صفوف النمور".
 
وتأتي زيارة السفير النرويجي هانز براتسكار لبلدة كيلينوتشي -التي يسيطر عليها التاميل- بعد أيام من هجوم مدفعي تعرض له وفد دبلوماسي.
 
وقاد الوفد وزير حقوق الإنسان السريلانكي، وتعرض ممثل الأمم المتحدة وسفيرا إيطاليا وأميركا لدى كولومبو إلى إصابات طفيفة خلال الهجوم.
 
4 قتلى آخرين
من جانب آخر، ذكرت مصادر رسمية سريلانكية أن شرطيا لقي حتفه مساء أمس في شجار مع متمردين بمحافظة أمبارا.
 
وفي محافظة باتيكالوا وجدت الشرطة جثتي مدنيين قتلا من قبل مجهولين. كما لقي أيضا شاب من التاميل مصرعه رميا بالرصاص شمالي البلاد.
 
ويعتبر شمال الجزيرة وشمالها الشرقي المعقل الرئيسي لنمور التاميل الذين يقاتلون من أجل استقلال هذه المنطقة من سريلانكا المأهولة بنسبة 75% من السنهاليين.
 
يُذكر أنه منذ 1972 قضى نحو 60 ألفا نحبهم في أعمال العنف، فيما قتل حوالي 4 آلاف منذ بداية العام 2006.
 
ودعا المانحون الدوليون إلى وقف فوري لأعمال العنف هذه والعودة لمحادثات السلام، لكن الخصوم تجاهلوا دوما الدعوات الدولية لوضع حد للصراع.
المصدر : وكالات