فرنسا ترسل تعزيزات عسكرية إلى أفريقيا الوسطى

تعزيزات عسكرية فرنسية لمواجهة الوضع الأمني المهتز في أفريقيا الوسطى (الفرنسية-أرشيف)
أرسلت فرنسا اليوم تعزيزات عسكرية إلى أفريقيا الوسطى في إجراء وصفته "بالاحتياطي".
 
وأوضحت هيئة أركان الجيش الفرنسي في باريس أنه تم نشر نحو مائة جندي من القوات الفرنسية الموجودة بالغابون، في أفريقيا الوسطى "على سبيل الاحتياط".
 
وقال القائد بهيئة الأركان كريستوف برازوك إن طائرات من طراز ميراج-أف1 جاءت من العاصمة التشادية نجامينا، تحلق أيضا "بشكل شبه دائم في أجواء بيراو".
 
وكانت مصادر عسكرية فرنسية أعلنت في وقت سابق اليوم أن متمردين في شمال جمهورية أفريقيا الوسطى هاجموا وحدة من الجنود الفرنسيين في منطقة بيراو شمال شرق البلاد، دون أن يسفر الهجوم عن إصابات.
 
وأضاف برازوك أن "الهدف الأول هو ضمان أمن وحدة التدريب هذه"، مشيرا إلى أن التعزيزات الفرنسية التي تشمل مائة جندي من القوات الخاصة للمظليين وصلت أمس إلى بانغي.
 
وتنشر فرنسا 200 جندي في أفريقيا الوسطى أغلبيتهم في بانغي، فيما تقوم وحدة صغيرة أيضا "بمهمات تدريب" منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي في بيراو.
 
وكان المتمردون سيطروا على بيراو القريبة من الحدود مع تشاد والسودان يوم 30 أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي.
 
وأكد المتمردون أنهم هاجموا مواقع الجيش الفرنسي في البلدة بعدما قصفت طائرات حربية فرنسية جنودهم وقتلت ثلاثة منهم.
 
وقال المتحدث باسم المتمردين أحمد أمادين إن اتحاد القوى الديمقراطية من أجل الوحدة سيطر على بيراو ومطارها في وقت مبكر أمس الأحد بعد يوم من دخول قواته البلدة المنعزلة في الشمال الشرقي، مشيرا إلى أن عددا غير محدد من الجنود الفرنسيين قد أصيب في الهجوم.
 
ويصف دبلوماسيون في العاصمة بانغي أن الجيش الحكومي رديء التجهيز ولا يسيطر بالكامل إلا على 2% من البلاد التي تزيد مساحتها على مساحة فرنسا.
المصدر : الفرنسية